"بي إن" القطرية.. توسع عالمي يستهدف الاستديوات الهوليوودية

استحوذت مجموعة "بي إن" على عدد من كبرى الشركات الإعلامية

استحوذت مجموعة "بي إن" على عدد من كبرى الشركات الإعلامية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 03-03-2016 الساعة 13:23
ياسين السليمان - الخليج أونلاين


أقدمت مجموعة بي إن (beIN) الإعلامية القطرية، التي تتخذ من الدوحة مقراً لها، على شراء استوديوات الإنتاج السينمائي لشركة "ميراماكس"، في صفقة فاجأت الرأي العام، معلنة أن "ميراماكس" الهوليوودية ستواصل العمل كاستوديو مستقل للسينما والتلفزيون بإدارة المالك الجديد.

ومجموعة بي إن (beIN)، التي تملك مجموعة قنوات تلفزيونية رياضية بما فيها "بي إن" سبورت، وأخرى سينمائية في 24 بلداً في الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة، عبرت عن سعادتها في إتمام الصفقة وشرائها للمؤسسة السينمائية التي تعتبر واحدة من أشهر شركات الإنتاج حول العالم.

- هدف استراتيجي

وقال رئيس مجلس إدارة بي إن (beIN) الإعلامية، ناصر الخليفي، ورئيس نادي باريس سان جرمان لكرة القدم: "نحن سعداء جداً لأننا حققنا هذا الهدف الأساسي في استراتيجيتنا"، مضيفاً أن "ميراماكس شركة سينمائية وتلفزيونية ناجحة تمثل اسماً قوياً ومعترفاً بكفاءته، ولديها إنتاج فريد وخبرة في الصناعة يمكن أن يُشكل نقلة جيدة لخطط بي إن الإعلامية بتوسيع صناعة الترفيه وتطوير محتويات جديدة".

ويشغل الخليفي بالإضافة إلى رئيس مجموعة "بي إن"، منصب الرئيس التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة المضرب، ورئيس مجلس إدارة شركة قطر للاستثمارات الرياضية، والرئيس التنفيذي لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي، كذلك منصب عضو مجلس إدارة في جهاز قطر للاستثمار منذ عام 2015.

وأصبح رجل الأعمال القطري، الذي درس الإدارة والاقتصاد، وخاض مشواراً مهنياً طويلاً في عالم الإعلام والأعمال، ليحقق قفزة كبيرة كمدير للحقوق التلفزيونية والتسويق في قناة الجزيرة الرياضية، ثم رئيساً للشبكة العملاقة التي قادها بنجاح، لتدخل عصر العالمية، وتنافس الآن في ظل اسمها الجديد "beIN SPORTS"، لتكون واحدة من أقوى ثلاث شبكات تليفزيونية في العالم.

- اتفاقيات نوعية

ووقعت المجموعة الإعلامية، الرائدة في مجال التلفزيون المدفوع في المنطقة، الشهر الماضي اتفاقية مع مجموعة ديسكفري، التي تُعد المجموعة الأولى عالمياً في مجال برامج التلفزيون المدفوع، وذلك لبث 6 قنوات جديدة من خلال منصتها الترفيهية، 5 منها حصرية لـ"بي إن" (beIN) في منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا، وستمكن تلك الشراكة من تأكيد وتعزيز المحتوى الترفيهي للمجموعة.

وتسعى المجموعة من خلال الشراكة إلى تعزيز مكانة "بي إن" كمنصة واختيار أول للترفيه العائلي في المنطقة، كما أن قنوات ديسكفري تقدم محتوى مفيداً ويتم اختياره بدقة وبشكل جيد، ويناسب كل أذواق المشاهدين في المنطقة والعالم، وتتطلع الشركتان إلى العمل بشكل وثيق لتقديم محتوى جديد للمشتركين، لتخطو خطوات إلى الأمام لسعادة المشاهدين وتعزيز زيادة نسب مشاهدة المحتوى في الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا، بحسب القائمين على "بي إن".

- حقوق بث حصري

وكانت شبكة قنوات "بي إن سبورت" قد فازت بحقوق بث الدوري الإنجليزي الممتاز لــ6 مواسم، نهاية العام الماضي، إذ تعتبر (beIN Media Group) الإعلامية، المالك الرسمي لشبكة قنوان "بي إن سبورت"، والشبكة الرياضية العالمية، التي افتتحت بفرنسا في يوليو/ تموز 2012، وانفصلت في ديسمبر/ كانون الأول 2013 بشكل رسمي من شبكة الجزيرة الإعلامية لتأسيس الجزيرة سبورت و"بي إن" سبورت، حيث تمتلك مجموعة "بي إن" سبورت 36 قناة تبث للعالم.

وفي استثمارها في المجال الرياضي، تسعى المجموعة الإعلامية والنادي الفرنسي إلى شراء ملعب حديقة الأمراء من بلدية العاصمة باريس، وعقد عدة اجتماعات بين إدارة النادي وممثلين عن عمدة باريس "آن هيدالجو" لمناقشة إتمام الصفقة، وطالبت بلدية باريس، حينها، بمبلغ 100 مليون يورو لتسجيل الملعب باسم سان جيرمان، علماً أن الأخير يملك عقداً يخوله للعب على الملعب لمدة 30 سنة، كما أنفقت مؤسسة قطر للاستثمار الرياضية المملوكة للخليفي قرابة 75 مليون يورو في السنوات القليلة الماضية لتجديد وتحديث الملعب.

منذ استحواذ شركة قطر للاستثمارات على نادي العاصمة الفرنسية باريس سان جيرمان سنة 2011، ورئيس "بي إن" يكشف يوماً بعد يوم عن مفاجآت غير متوقعة، منها إعلانه عن رغبته في ضم ميسي ورونالدو إلى النادي العائد بقوة إلى المنافسة على الألقاب محلياً وعالمياً خلال الموسم المقبل.

- باقات ترفيهية

وتزامناً مع احتفال المجموعة بمرور 12 عاماً على إنشائها، أعلنت "beIN" خطوتها التوسعية الجديدة بإطلاق باقتها الترفيهية التي تضم مجموعة مختارة من قنوات الأفلام والمنوعات، يصل عددها إلى 24 قناة تبث بتقنية HD، إذ تسعى إلى التميز عن باقي مشغلي التلفزيون المدفوع في المنطقة، من خلال تقديم المحتوى الترفيهي الملائم للمشاهدة العائلية، إذ يوفر جهاز beIN ميزة "رقابة الأهل" وتعطي الوالدين القدرة على تحديد ما يمكن مشاهدته.

ومع دخول مجال الترفيه، تصبح "beIN" المجموعة الإعلامية الوحيدة التي تقدم باقات رياضية مذهلة وحصرية، مثل كرة القدم الإقليمية والدولية، والتنس والرجبي والغولف، وF1 والألعاب الرياضية الأخرى، بالإضافة إلى أحدث الأفلام من هوليوود، ومجموعة واسعة من القنوات الأسرية التي تمكن العملاء من الاستمتاع بكل هذا في مكان واحد ومن خلال جهاز استقبال واحد، كما تتوقع نمواً كبيراً في عدد المشتركين نتيجة لهذه الخطوة الاستراتيجية، التي ستساعدها على توسيع النشاطات في جميع المجالات الرياضية والمحتويات الترفيهية كالأفلام والدراما وغيرها.

- دخول السوق التركي

وفي يوليو/ تموز من العام الماضي، أعلنت "beIN" التوصل لصفقة استحوذت بموجبها على شركة "ديجي ترك"، إحدى أكبر الشركات الإعلامية في تركيا، وذلك بمبلغ قدره 1.2 مليار دولار، لتصبح الشركة التركية ملكاً للمجموعة الإعلامية القطرية بشكل رسمي.

وتقدم "ديجي تورك"، خدمات لنحو ثلاثة ملايين ونصف المليون مشترك بـ239 قناة، وعدها الخليفي خطوة مهمة لتحقيق أهدافهم في الانفتاح على الأسواق العالمية المتقدمة والأسواق ذات إمكانيات النمو العالية، كما أكد أنها خطوة غاية في الأهمية من ناحية التزامات المجموعة المتعلقة بتقديم تجربة البث فائق الجودة.

- بصمات ميراماكس

وأنتجت "ميراماكس" أكثر من 700 فيلم فاز 68 منها بجوائز أوسكار، من بينها "المريض الإنجليزي" (ذي إنكليش بيشنت) و"شكسبير عاشقاً" (شكسبير إن لاف) و"لا مكان للعجائز" (نو كانتري فور أولد مين)، إلى جانب "شيكاغو" وغيره.

وكان الإخوان بوب وهارفي وينستين أسسا استوديوات ميراماكس في 1979 ثم قاموا ببيعها في 1993 إلى شركة والت ديزني لقاء ستين مليون دولار، وفي 2010 اشترت مجموعة مستثمرين بقيادة قطب العقارات "رون تيوتر" بالاشتراك مع مجموعة كولوني كابيتال وسلطة الاستثمار القطرية، الشركة بعشرة أضعاف هذا المبلغ، وتخلى "تيوتر" بعد ذلك عن حصته للقطريين، لتقوم الشركة القطرية بالاستحواذ عليها بالكامل في صفقة لم يُعلن بعد عن قيمتها.

مكة المكرمة