تعرف على نزوى العُمانية.. عاصمة الثقافة الإسلامية 2015

من أبرز معالم نزوى قلعتها الشهيرة التي بناها الإمام سلطان بن سيف نحو عام 1660

من أبرز معالم نزوى قلعتها الشهيرة التي بناها الإمام سلطان بن سيف نحو عام 1660

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 24-12-2015 الساعة 21:38
مسقط - الخليج أونلاين


تعدّ مدينة نزوى العمانية، التي احتفل بها هذا العام عاصمة للثقافة الإسلامية، مستودعاً للتراث الإنساني، ومثلت مركزاً للحكم والعلم ومركز إشعاع حضاري لقرون.

فالعمانيون يحبون أن يطلقوا على نزوى "بيضة الإسلام"، واختار لها السلطان قابوس بن سعيد اسم مدينة العلم والتراث، واكتسبت الاحتفالات باختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية 2015 زخماً كبيراً، وهو ما جعل مثقفين ومفكرين يدعون لتعميم تجربة التعريف بالتاريخ والثقافة العمانيين لتشمل مدناً عمانية أخرى لا تقل أهمية، وكان لها دور بارز في الجهاد والدعوة والعلم.

ويؤكد المؤرخون العمانيون أهمية مدينة نزوى في تشكيل التراث العماني والإنساني من خلال تخريج آلاف العلماء والأئمة والقضاة على مدى عهود طويلة، ويعزز ذلك احتضان جامعتها ستة آلاف مخطوطة.

ومن أبرز معالم نزوى قلعتها الشهيرة التي بناها الإمام سلطان بن سيف نحو عام 1660، واعتمد في بنائها على الغنائم التي استولى عليها أئمة دولة اليعاربة من الغزاة البرتغاليين، واستغرق بناؤها قرابة 12 عاماً.

ويعد جامع نزوى أبرز معالم المدينة وقد عرف بحلقات العلم في شتى علوم المعرفة، وكان بمثابة مؤسسة علمية كبرى مثل الجامعات في العصر الحديث.

وتقف مقابر الأئمة والعلماء شاهداً على تاريخ المدينة العلمي والثقافي، كما أن مؤرخين كثيرين يعتقدون أن الإسلام دخل مدينة نزوى قبل تحول القبلة من القدس إلى مكة.

وعلى هامش أنشطة عاصمة الثقافة الإسلامية 2015، شهد جامع السلطان الأكبر في العاصمة مسقط، معرضاً للفن الإسلامي يصور مختلف الفنون التي تجسد الحضارة الإسلامية في عمان.

ويسجل التاريخ أن أول إمامة أعلنت في عُمان كانت عام 132 هجرية بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وتنقلت عاصمتها من مدينة صحار إلى رُستاق، ثم نزوى التي تتميز باحتضان الجبال لها، التي شكلت حماية طبيعية للمدينة.

وسيطر الغزو البرتغالي على شواطئ عمان نحو 150 عاماً، لكنه عجز عن التقدم داخل البلاد بفضل استبسال دولة اليعاربة التي أسسها الإمام ناصر بن مرشد اليعربي عام 1624، واتخذت من نزوى عاصمة لها.

مكة المكرمة