تقليص ميزانية مهرجان قرطاج لظروف اقتصادية صعبة

عروض فنية عربية ودولية مختلفة يشهدها المهرجان

عروض فنية عربية ودولية مختلفة يشهدها المهرجان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 23-06-2017 الساعة 11:37
تونس - الخليج أونلاين


كشف مختار الرصاع، مدير من مهرجان قرطاج الدولي بتونس، عن برنامج الدّورة الـ 53 للمهرجان، الذي يشمل عروضاً فنية محلية وعربية وغربية، مشيراً إلى أن المهرجان قلّص كثيراً من ميزانيته؛ نظراً لظروف اقتصادية صعبة تشهدها البلاد.

وينطلق المهرجان في 13 يوليو/تموز، بعرض "ستون سنة من الموسيقى التونسية"، للفنان شادي القرقي، وبمشاركة مجموعة من الفنانين التونسيين، حسبما أعلن عنه الرصاع خلال مؤتمر صحفي عقد للغرض بالعاصمة تونس، مساء الخميس.

اقرأ أيضاً:

جيوش دولية تحط رحالها فيها.. سوريا نحو التقسيم أم الفدرالية؟

و"قرطاج الدولي" مهرجان سنوي للموسيقى، ينتظم في الفترة الممتدة من منتصف شهر يوليو/تموز، إلى منتصف شهر أغسطس/آب من كل عام، ودُشّن أول مرة عام 1964 بمدينة قرطاج، في الضاحية الشمالية لتونس العاصمة.

وتدور فعاليته في المسرح الأثري، الذي أُعيد ترميمه في بداية القرن الـ 20، وله طاقة استيعاب لـ 7500 شخص.

وتُختَتم فعاليات الدورة بعرض فرجوي بلجيكي هندي بعنوان "بهاراتي 2 في قصر الأوهام".

وأوضح أن "الدورة الـ 53 سوف تشهد مجموعة من اللقاءات الفكرية، تنتظم في قاعات سينما سيني فوغ بالكرم، ومدار قرطاج، وقاعة الأغورا بالمرسى (بالضاحية الشمالية للعاصمة)، وذلك يندرج ضمن طبيعة نشاط الفضاءات".

وبحسب الرصاع، فإن ميزانية المهرجان لهذه الدورة انخفضت لتصل إلى 400 ألف دينار (نحو 162 ألف دولار)؛ وذلك لأسباب اقتصادية صعبة تشهدها البلاد،" وفق تعبيره، في حين بلغت ميزانية العام الماضي 4 ملايين دينار (1.6 مليون دولار).

إلى ذلك نقلت وكالة الأناضول للأنباء، عن محمد بوغلاب، عضو الهيئة المديرة للمهرجان، الناطق الرسمي باسمه، قوله: إنّ "إدارة المهرجان اختارت هذه السنة أن يكون 50% من العروض تونسية؛ وذلك بناءً على استطلاع آراء قامت به شركة سيغما كونساي التونسية (خاصة)".

وأضاف أن 24% من الجمهور يطلب العروض العربية، في حين اختار 26% آخرون العروض الأجنبية.

مكة المكرمة