جامعة تركية تحتفي بأبرز علماء الإسلام عبر مجسَّمات شمعيّة

150 ألف شخص زاروا المركز منذ تشييده

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-06-2018 الساعة 23:15
أنقرة - الخليج أونلاين

بهدف تعزيز علاقة الأتراك بتاريخهم، أقدمت جامعة  الأناضول بولاية إسكي شهير التركية على تخصيص مساحة لأربعين مجسّماً لأبرز رجال العلم والفكر الإسلامي على مرّ التاريخ.

 

ويقف الفيلسوف الفارابي، والطبيب ابن سينا، والشاعر عمر الخيام، في الجامعة لاستقبال زوار مركز "الثقافة والعلوم والفنون" وسط أوراقهم وكتبهم وأدواتهم. 
 

وينقسم المركز -الذي تبلغ مساحته 15 ألف متر مربع- إلى قسمين؛ أحدهما يضمّ البهو والمعرض والمسرح بمساحة 5 آلاف متر مربع، أما الثاني فيحوي مدرسة للثقافة والعلوم والفنون ومكتبة وصالة تاريخية للموسيقى، ومساحته 10 آلاف متر مربع.   

كما يضمّ المركز في طابقه العلوي 4 وحدات متنوّعة شيدت وفقاً للطرز المعمارية في فترات الدولة العثمانية الكلاسيكية والمدنية والدولة السلجوقية، فضلاً عن الطراز المعماري الحجري لمنطقة الأناضول. 

وتضمّ هذه الوحدات 40 تمثالاً من الشمع لأبرز العلماء الذين شهدهم التاريخ الإسلامي في مجالات الرياضيات والفلك والطب والفيزياء وغيرها، بحسب محمد توبال مدير المركز. 

 

 

ومن أبرز المجسّمات مجسّم الفيلسوف الفارابي، والطبيب الأندلسي الزهراوي، والطبيب والجراح العثماني سابونجو أوغلو شرف الدين، والمعماري العثماني سنان، والطبيب والفيلسوف ابن سينا، والشاعر عمر الخيام.

ونقل موقع "خبر" التركي، عن محمد توبال مدير المركز، قوله: إن "كافة هذه المجسَّمات والتماثيل تم تصميمها وإعدادها من جانب فريق موتلوهان تاش، الأستاذ بكلية الفنون الجميلة في جامعة سلجوق، بولاية قونية وسط البلاد".   

وأشار إلى أن "هذه المجسّمات تحمل قيمة فنية كبيرة، ونعرض من خلال هذه التماثيل مراحل نشأة وتطوّر الحضارة في تركيا والعالم الإسلامي". 

وأضاف توبال: "نريد أن يعرف الناس التطوّرات التي طرأت على الحركة الفكرية والعلمية عبر تاريخنا، ومن ثم إدراك آثارها وانعكاساتها على حاضرنا". 

ولفت إلى أن "المركز سعى إلى عرض المستلزمات والآلات التي كان يستخدمها هؤلاء العلماء، إضافة إلى توفير لوحات وشاشات تلفزيونية تُعرض عليها أفلام وثائقية عن حياتهم وإنجازاتهم". 

وأوضح توبال أن "نحو 150 ألف شخص زاروا المركز منذ تشييده، وأنه مفتوح بالمجان أمام الجمهور". 

مكة المكرمة