جامعة سعودية تنظم مؤتمراً دولياً عن لغة الضاد على الإنترنت

المؤتمر سينعقد في الفترة من 14 إلى 16 فبراير 2017

المؤتمر سينعقد في الفترة من 14 إلى 16 فبراير 2017

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-05-2016 الساعة 10:42
الرياض - الخليج اونلاين


تنظم جامعة الملك خالد السعودية، في فبراير/شباط من العام المقبل، مؤتمراً عن "اللغة العربية، والنص الأدبي على الشبكة العالمية"، ويسعى المؤتمر، الذي سيستمر من 14 إلى 16 فبراير/شباط 2017 لاستجلاء واقع لغة الضاد على الشبكة العنكبوتية.

ومن المقرر أن يشارك في المؤتمر نخبة من الكتاب العرب والأجانب المهتمين بالثقافة الرقمية، ومستقبل الأدب واللغة في عصر الأنترنت، كما سيشارك عدد كبير من أبرز أعضاء اتحاد كتاب الأنترنت العرب.

ويهدف المؤتمر - بحسب صحيفة (الرأي) - إلى استنهاض همم النقاد، والأدباء، والمفكرين العرب، وغيرهم؛ لمواجهة النص الأدبي على الشبكة الدولية بوصفه جزءاً من حركة النص المعاصر، ومحاولة وضع حلول علمية نظرية وتقنية لمعالجة مواطن الضعف اللغوي على الشبكة.

كما يسعى المؤتمر إلى معرفة الإمكانات التي تتيحها الشبكة لخدمة اللغة العربية وآفاقها المستقبلية، والإلمام بالأبعاد الفنية التي أضافها المحتوى التقني على النص الأدبي، إضافة إلى تشجيع البحوث التقنية الخاصة بخدمة اللغة العربية على الشبكة العالمية.

ويرصد المؤتمر تحولات النص والفوارق الأدبية التي تحيط به في حوامله المختلفة (تويتر، فيس بوك، واتساب..) وغيرها، وحث القائمين على هذه المؤسسات على توجيه أدواتها باتجاه حفظ متطور للنص الأدبي الرقمي (الشعر والنثر)، وإتاحته للباحثين، كما هو على الشبكة العلمية.

وقال الدكتور عبد الرحمن المحسني، رئيس قسم اللغة العربية في كلية العلوم الإنسانية بجامعة الملك خالد: "إن الجامعات أمام مواجهة حقيقية لحركة اللغة العربية على الشبكة العالمية، ومسؤولية الأقسام المتخصصة في العربية".

ودعا رئيس اتحاد كتاب الإنترنت العرب، محمد سناجلة، المؤسسات الأكاديمية العربية والأدباء والكتاب العرب إلى المشاركة بفعالية في المؤتمر، وإلى الانخراط في الزمن الرقمي بشكل فعلي؛ من خلال إنتاج وإبداع نصوص وبرامج أدبية رقمية تفاعلية تغني المحتوى العربي على الشبكة.

ويضم المؤتمر محاور عن اللغة العربية على الشبكة العالمية في ضوء الدرس اللغوي الحديث، ومن بينها مستويات اللغة العربية على الشبكة العالمية، وصلتها بالفصحى والسمات الصوتية، والصرفية، والتركيبية (النحوية)، والدلالية، للغة العربية على الشبكة العالمية، إضافة لمشكلات اللغة العربية على الشبكة العالمية.

كما يشتمل على محاور حول دور وسائل التقنية الحديثة في تشكيل اللغة المعاصرة، والفهرسة الإلكترونية، والكتابة العربية (الإملاء)، والحرف العربي على الشبكة العالمية، والانفتاح اللغوي، وهجنة اللغة، وسائل التقنية الحديثة وإسهاماتها في حفظ أمثل للنص الأدبي الرقمي.

ويناقش المؤتمر النص الأدبي وتشكلاته في الشبكة العالمية على نحو نقدي، وكذلك تشكلات النص الأدبي في المدونات والمواقع الشبكية المتنوعة، وأثر الحاضن التقني في النص الأدبي.

مكة المكرمة