"حكواتية" من 7 بلدان يروون القصص في مهرجان بتركيا

المهرجان يحتضنه معهد يونس إمره

المهرجان يحتضنه معهد يونس إمره

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-04-2017 الساعة 10:55
أنقرة - الخليج أونلاين


تحتضن العاصمة التركية، أنقرة، حالياً "مهرجان الحكايات للجميع"، برعاية الشبكة العالمية للدبلوماسية العامة، التي يرأس دورتها الحالية المعهد الثقافي التركي "يونس إمره".

ويشارك في المهرجان الدولي، الذي انطلق الجمعة الماضي، رواة قصص وحكايا من سبعة بلدان من قارات آسيا وأوروبا وأفريقيا، وفي جعبتهم حكايا تراثية تعود لتاريخ بلادهم.

وفي اليوم الأول من المهرجان، رويت حكاية تحمل اسم "مانيك بوانغسي" عن الفلبين، وحكاية "الحطاب والملك" عن كوريا الجنوبية، و"أكينيتا" عن نيجيريا، و"الكنز المدفون تحت الجسر" عن بولندا، و"السلام مع الأفعى ذات الأجراس"، و"القنفذ والديك الأسود" عن المجر.

اقرأ أيضاً :

مصدر: طهران سحبت قادة "داعش" من الموصل لتأسيس تنظيم جديد

أما بالنسبة لتركيا، فروى قصّاصون أتراك حكايات "المائدة المسحورة" و"ناردانية خانم" و"السلطان الصامت".

ووفقاً لما نقلت وكالة الأناضول، عن الفنان النيجيري "سويبيفا دوكوبو"، الحاصل على جوائز في مجال رواية وتأليف القصص، فإنه لا يمكن اختزال الفن بالتلفزيون والإنترنت.

وأضاف أن نيجيريا تملك مخزوناً ثقافياً كبيراً.

دوكوبو، الحاصل على جائزة "أفضل ممثل"، بجوائز أكاديمية السينما الأفريقية "زولو"، وجائزة "Afrika Magic Viewers Choice Award" لعامي 2015 و2016، أشار إلى أهمية رواية الحكايات في بلاده، وقال: "رواية الحكايات لم تندثر في نيجيريا بعد".

وأضاف: "أعرب عن شكري وترحيبي بتنظيم مجتمع متقدم مثل تركيا برنامجاً في هذا الإطار".

من جانبه، قال راوي الحكايات الفلبيني، بودجي باسكوا، إن أطفال بلاده يحبون الاستماع إلى الحكايا كثيراً، وخصوصاً حكاية "السلحفاة والقرد"، مبيناً أن الفلبين تمتلك مخزوناً كبيراً من الروايات والحكايات والأساطير.

ويشارك في المهرجان رواة حكايات من الفلبين، وكوريا الجنوبية، ونيجيريا، وبولندا، وتايوان، والمجر، يسردون فيها حكايات عن ثقافات بلادهم.

ويعمل معهد يونس إمره، منذ افتتاحه عام 2009، على نشر الثقافة واللغة التركية عبر مراكزه في أنحاء العالم.

مكة المكرمة