حلا الترك نجمة "هو وهاي وهي" تودع الطفولة مكرهة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 18-07-2014 الساعة 16:08
الخليج أونلاين


وجه إعلاميون خليجيون انتقاداً لبرنامج "هو وهاي وهي" الذي تبثه قناة إم بي سي، يومياً، خلال شهر رمضان الجاري؛ وذلك بسبب ظهور الطفلة الجميلة حلا الترك في البرنامج في أوضاع وظروف لا تليق بالطفولة.

فالطفلة حلا الترك التي نضجت قبل أوانها، كما يحلو للبعض وصفها، تظهر في جو مليء بالتوتر والألفاظ غير المقبولة في مجملها، خاصة في أثناء "مهاوشات" الزوج المغلوب على أمره، بشار الشطي، وزوجتيه الفنانتين أمل العوضي وهيا الشعيبي، وأيضاً بسبب كثرة رقصها وتمايلها أمام الكاميرات.

فالإعلامية خديجة الوعل صرحت بأن "ما يحدث مع حلا الترك، البالغة من العمر 12 عاماً، اغتيال للطفولة، وصورة غير مقبولة للأطفال، فهي مسكينة أصبحت طفلة بهيئة امرأة".

أما الإعلامية ديانا الخميس فقد علقت بالقول: "صرت أحسها أكبر مني. للأسف هذا انتهاك واضح للطفولة، بالتحديد أطفال هذه الأيام الذين يتأثرون بشكل كبير بأي شيء".

بدوره، محمد الشهري لفت إلى الضغوطات التي تشعر بها حلا الترك من جراء الضوء المسلّط عليها، وترقب أخطائها، وهو ما عده حملاً ثقيلاً جداً عليها، مؤكداً بالقول: "راقبوها كيف تتلفت على الهواء، تخشى أنها قد أخطأت، حتى لو ضحكت، وكأنها في ثكنة عسكرية، لتعرفوا بأن طفولتكم أجمل مما قد تعتقدون".

من جهتها، كشفت مجلة روتانا الفنية أن الترك هي "الدجاجة التي تبيض ذهباً" بالنسبة لعائلتها، واستهجنت المجلة الانتقادات والسخرية التي تواجه حلا الترك على مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرة أنها لا تعد مسؤولة عن الأمر؛ "فهناك فضائية أظهرتها ضمن قالب لا يليق بها، وعائلة وافقت من الأساس على أن تخوض هذ الفتاة التي لا تملك القدرة بعد على اتخاذ قراراتها الشخصية، هذا النوع من التجارب التلفزيونية".

وأضافت "روتانا" أن هناك شركات لا يهمها وضع الفتاة وصورتها بالمجتمع، بقدر أهمية الربح والاستثمار من خلف الموهبة التي تمتلكها.

وتثير الطفلة حلا الترك جدلاً واسعاً في الأوساط الإعلامية الخليجية، وتستحضر الذاكرة إطلالتها يوماً عبر برنامج "أرابز جوت تالنت" بدون أسنان وهي تغني وترقص، وهي اليوم في وسط برنامج "هو وهاي وهي"، دون أدنى تقدير للطفولة وحقوقها.

مكة المكرمة