"راح الغالي".. كويتيون يعزون بوفاة "بامسي" في "أرطغرل"

بامسي ألب

بامسي ألب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-03-2017 الساعة 12:14
إسطنبول - الخليج أونلاين


نشر مواطن كويتي نعياً على لافتة كبيرة في مدينة الجهراء (شرقي العاصمة الكويت)، وكتب عليها: "عزاء قبيلة الكاية.. انتقل إلى رحمة الله تعالى بامسي. أرطغرل لا تصالح.. وأشهد أنك فقيده يا بامسي".

ويعكس هذا الحدث مدى تأثير مسلسل "أرطغرل" عليه؛ والذي انعكس على تعليقات كثيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ وأصبح حكاية "تويتر" في تلك الليلة عبر وسم "#عزاء_بامسي".

وتدور أحداث مسلسل "قيامة أرطغرل" بين ولايتي حلب وأنطاكيا في القرن الثالث عشر، في زمن الصراعات والنزاعات بين الإمبراطوريات في المنطقة، تزامناً مع وصول دفعات جديدة من قبائل الأوغوز التركية (التركمان) إلى المنطقة.

ويستعرض نزاع المغول والروم على المنطقة، حيث كان المسلمون يعانون الكثير من المشاكل في القرن الثالث عشر، خاصة ضعف الخلافة العباسية، وكان العالم الإسلامي بانتظار قائد بطل، ليظهر أرطغرل متحدياً كل الظروف.

ويعد "بامسي" بطلاً مغواراً في "قيامة أرطغرل"، ويجسد حالة من الاندفاع والكوميديا والبطولة، ما جعل ناشطين يتفاعلون معه بشكل كبير عبر تغريداتهم ويقولون: "راح الغالي"، "راح الزين".

المسلسل يواصل جذب أنظار واهتمام المشاهد العربي، مع استمرار عرض الموسم الثالث منه، حيث يتابعه الملايين بالمنطقة مترجماً أو مدبلجاً من خلال شاشات التلفزيون أو مواقع الفيديو، لينافس بذلك النسخة التركية منه.

وبلغ عدد مشاهدات المسلسل المترجمة على الأقل 200 مليون مشاهدة، والسعودية هي أكثر البلاد العربية بنسبة 600 ألف مشاهد؛ يليها الكويت بـ400 ألف، ثم مصر والجزائر والمغرب وقطر، بحسب عبد الله أحمد الهاشمي مترجم مسلسل "قيامة أرطغرل" للغة العربية.

والمسلسل أُنتج عام 2014، وخضع المشاركون فيه لدورات مكثفة في امتطاء الخيل ورماية السهام واستخدام السيف بشكل منتظم 3 أشهر، بإشراف أشهر المدربين في تربية الخيل وفنون القتال في كازاخستان، خاصة أنه مليء بالإثارة والأحداث التي من شأنها جذب انتباه المشاهدين.

وفاز "قيامة أرطغرل" بجائزة مهرجان الفراشة التركي كأفضل مسلسل لعام 2016، وعُرض موسمان كاملان منه على قناة "تي آر تي" التركية، ويعرَض الآن موسمه الثالث، ودائماً ما يحتل أعلى نسب المشاهدة الأسبوعية والشهرية.

ودعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المسلسل، وزار موقع تصويره.

أردوغان

ووصل تأثير المسلسل على المشاهد العربي لحد كبير؛ حيث بات كثيرون منهم يستخدمون بعض المصطلحات في حياتهم اليومية فيما بينهم، مثل كلمات: "قارداش؛ إي والله"؛ بالإضافة إلى وضع الكثير من الشباب صورة أرطغرل على صفحاتهم الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

اقرأ أيضاً:

اتهمت بالتخطيط لتهريب مرسي.. "فاهيتا" دمية تكتسح "الميديا"

المشاهدة العربية لـ"قيامة أرطغرل" تتم عن طريق شبكة الإنترنت؛ إذ يترجم أحد المواقع المسلسل للغة العربية وينشره، ليتناقله موقع الفيديو "يوتيوب" والمنافذ المرئية المختلفة.

ويترجم صاحب موقع "النور تي في" المسلسل للغة العربية عبر الإنترنت، ويقول عبد الله أحمد الهاشمي، وهو قطري الجنسية، إنه "لم يتوقع انتشار المسلسل على هذا النحو؛ حيث أصبح أرطغرل المسلسل التركي الأول الآن الذي يحظى باهتمام من المشاهد العربي بين المسلسلات التركية الأخرى".

وحول سبب انجذاب المشاهد العربي للمسلسل، يرى الهاشمي في حديثه لوكالة الأناضول، "أنه يصور الواقع الذي نعيشه بصورة تناسب الجميع، فيه من الحماس والتاريخ والإثارة وتعلم السياسة.. كما أنه يقدم إعلاماً هادفاً في ظل الابتذال الموجود في القنوات العربية الأخرى".

ويتناول المسلسل سيرة أرطغرل بن سليمان شاه، والد عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية، في سياق رحلة البحث عن قطعة أرض يستقر فيها مع قبيلته لإنهاء معاناتهم وتنقلاتهم، بعد مرحلة طويلة من الخطر وغياب الأمن والبحث وعدم الاستقرار.

وحاز المسلسل إشادة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مقابلة تلفزيونية قبل أيام، قائلاً إنه يحظى في الآونة الأخيرة باهتمام وإعجاب الجميع، صغاراً وكباراً، وأن أفراد أسرته أيضاً يتابعونه من كثب، واصفاً إياه بأنه بمثابة ردّ على أولئك الذين يستخفون بقدرات تركيا وشعبها.

مكة المكرمة