روسيا تدرس منع فيلم لديزني بسبب دعايته لـ"المثلية"

يحتوي الفيلم على أول شخصية مثلية في تاريخ ديزني

يحتوي الفيلم على أول شخصية مثلية في تاريخ ديزني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 05-03-2017 الساعة 10:17
موسكو - الخليج أونلاين


طالب مسؤولون روس بفحص فيلم ديزني الجديد "الجميلة والوحش"؛ خشية احتوائه على دعاية للمثلية، ما يخرق قوانين البلاد.

ووصف عضو في البرلمان الروسي (الدوما) الفيلم بأنه "دعاية وقحة للخطيئة"، كما قال وزير الثقافة فلاديمير مدينسكي إنه سيتم اتخاذ إجراء بعد فحص الفيلم.

ويحتوي الفيلم على أول شخصية مثلية على الإطلاق في تاريخ ديزني وأول مشهد "حب مثلي"، وهو ما يحظره القانون الروسي.

ويشير القانون الذي صدر عام 2013، وأغضب الجماعات الحقوقية وجمعيات مناصرة المثليين في العالم، إلى أن المثلية الجنسية، التي وُصفت في نص القانون بأنها "علاقات جنسية غير تقليدية"، دخيلة على الحياة في روسيا.

اقرأ أيضاً:

إعلان أسماء الفائزين في جائزة الكتاب السعودية

وتحدث بيل كوندون، مخرج الفيلم، عن "المشهد المثلي الحصري" في الفيلم، بأنه يصور "لوفو"، وهو أحد أصدقاء غاستون، الذي يمثل خصم بطل الفيلم، وهو الوحش، ويحاول لوفو أن يفهم مشاعره إزاء غاستون التي تتراوح بين الرغبة والإعجاب.

ومن المزمع أن يُطرح الفيلم في دور العرض بروسيا يوم 16 مارس/آذار المقبل.

ولكن فيتالي ميلونوف، عضو البرلمان عن حزب روسيا الموحدة الحاكم، دعا وزير الثقافة إلى أن يعرض الفيلم عرضاً خاصاً قبل طرحه في دور العرض؛ لمعرفة ما إذا كان يتماشى مع القانون وأن "يتخذ إجراءات لمنعه تماماً" إذا كان يحتوي "عناصر دعاية للمثلية".

وقال زميله ألكساندر شولوكوف، إنه إذا كان المشهد يخل بالقانون، فيجب منع الفيلم من العرض في دور العرض.

وقال وزير الثقافة فلاديمير ميدنسكي: "فور حصولنا على نسخة من الفيلم مع الوثائق الخاصة بتوزيعه، سنفحصه وفقاً للقانون".

وعندما طُرح الإعلان الترويجي للفيلم العام الماضي تخطى عدد مشاهداته 130 مليون مشاهدة في 24 ساعة.

مكة المكرمة