"سلا" المغربية تتزين بالشموع احتفالاً بذكرى المولد النبوي

اعتاد السلاويون على تنظيم "موكب الشموع" مساء 12 ربيع الأول من كل سنة

اعتاد السلاويون على تنظيم "موكب الشموع" مساء 12 ربيع الأول من كل سنة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 24-12-2015 الساعة 09:50
الرباط - الخليج أونلاين


كعادتهم منذ مئات السنين، اختار سكان مدينة سلا المغربية (قرب العاصمة الرباط)، أن يحتفلوا بذكرى المولد النبوي الشريف، بتنظيم "موكب الشموع"، مساء اليوم الأربعاء.

واعتاد السلاويون على تنظيم "موكب الشموع" الفريد من نوعه في المغرب، مساء 12 ربيع الأول من كل سنة، احتفالاً بذكرى المولد النبوي الشريف، الذي تتولى تنظيمه الزاوية الحسونية (نسبة إلى الولي مولاي عبد الله بن حسون) بالمدينة.

وانطلق الموكب من ضريح زاوية مولاي عبد الله بن حسون بالمدينة العتيقة لسلا، يتقدمه الحسونيون، مروراً بوسط المدينة القديمة، ووصولاً إلى ساحة الشهداء (المعروفة بباب بوحاجة)، ليعود الموكب من مسار آخر، عبر أسوار المدينة القديمة إلى مقر الزاوية، حيث تعلق هذه الشموع بجنباتها.

شوارع المدينة القديمة لسلا، التي مر منها الموكب، والساحة التي أقيم فيها الاستعراض الرسمي، زينتها مواكب للشموع التقليدية، وتحولت إلى معرض فني شاركت فيه فرق للمديح النبوي والأذكار الدينية، وفرق للأهازيج الشعبية الصوفية من مدينة سلا، ومناطق مختلفة من المغرب.

وبلباسهم السلاوي التقليدي المزركش الألوان، حمل شباب من المدينة ينتسبون للزاوية الحسونية، الشموع وسط حضور كثيف من سكان المدينة وزوارها، اعتاد على الاحتشاد في هذا اليوم من كل سنة، على طول المسار الذي يقطعه "موكب الشموع".

وزين الموكب مجموعة من الأطفال المتراصين، يحملون ألواحاً خشبية كتب عليها آيات قرآنية، والفتيات الصغيرات اللواتي اتشحن بألبسة تقليدية زاهية الألوان.

وقدِّمت الشموع وفرق المديح النبوي، أمام المنصة الرسمية التي نصبت بساحة الشهداء، بحضور عامل (محافظ) المدينة، وعمدة المدينة، وبعض ممثلي التمثيليات الدبلوماسية المعتمدين بالمغرب، وشخصيات من أعيان المدينة.

ودأبت سلا على الاحتفاء بهذه الذكرى بتنظيم تقليد "الشموع" التي تعلق بضريح الولي الصالح مولاي عبد الله بن حسون عشية ذكرى المولد النبوي، حيث تنقل قبل حلول الذكرى إلى مقر صانعها عائلة بلكبير العريقة بالمدينة، من أجل صناعتها من جديد.

وتختلف هذه الشموع عن الشموع العادية، بكون هياكلها صنعت من خشب سميك، مكسو بالأبيض، والمزخرف بأزهار الشمع ذات الألوان المتنوعة من أبيض، وأحمر، وأخضر، وأصفر في شكل هندسي يعتمد الفن الإسلامي.

مكة المكرمة