"سيفاس" التركي يفتتح مهرجان تطوان للأفلام الطويلة

ملصق فيلم "سيفاس"

ملصق فيلم "سيفاس"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-03-2015 الساعة 08:20
تطوان - الخليج أونلاين


استهل مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط بالمغرب، مساء الأحد، مسابقته الرسمية للأفلام الطويلة بالفيلم التركي "سيفاس" للمخرج كان موجديسي.

وتدور أحداث الفيلم حول إحدى القرى المهمشة والمعزولة في تركيا، حيث الفراغ وغياب جميع الوسائل الثقافية والترفيهية، فالقرية يوجد بها مدرسة بها قسم وحيد، ويعد الفضاء الذي يعبر فيه التلاميذ عن مواهبهم، فيقترح عليهم المعلم ذات يوم إعداد مسرحية اقتباساً عن قصة "الأميرة والأقزام السبعة".

أحد الأطفال الذي يحب صديقته بالصف يرفض المشاركة كقزم، وإنما يطمح للعب دور الأمير حتى يكون قريباً من "حبيبته"، وبعد أن باءت محاولته بالإخفاق لإقناع معلمه يقاطع الدراسة، ويتابع معارك الكلاب التي يشرف عليها الكبار، ليتبنى أحد الكلاب الذي انهزم في معركة وتخلى عنه صاحبه.

ويرتبط الطفل بعلاقة صداقة مع الكلب ويعالجه، ليدخل من جديد في معركة ينتصر فيها الكلب، في إعادة اعتبار لنفسه بفضل الطفل وباقي أفراد القرية.

وتباينت آراء الجمهور حول الفيلم الذي وجد فيه البعض شيئاً من العنف المبالغ فيه، كما يرى فيه البعض الآخر نقلاً للسينما الإيرانية المعروفة بتوظيفها للأطفال؛ لتمرير أفكار اجتماعية وسياسية، وهناك من اعتبره مهماً من الناحية الإبداعية وإدارة الممثلين خاصة الطفل الصغير.

وللمخرج موجديسي أفلام قصيرة وتلفزيونية، حيث شكل فيلمه الوثائقي "آباء وأبناء" حول موضوع معارك الكلاب في الأناضول، منطلقاً لفيلمه الروائي "سيفاس".

وانطلقت، مساء السبت الماضي، بمدينة تطوان (شمالي المغرب)، الدورة الواحدة والعشرون لمهرجان سينما بلدان البحر الأبيض المتوسط.

ويخصص المهرجان 12 جائزة مالية للأفلام الفائزة في المسابقة، والتي تتضمن ثلاث فئات من الأفلام (6 جوائز للأفلام الروائية الطويلة، و3 جوائز للأفلام القصيرة، و3 جوائز للأفلام الوثائقية).

ويترأس لجنة الأفلام الطويلة الناقد والباحث السينمائي المغربي المقيم بفرنسا، علي سكاكي، والتي ستشاهد 14 فيلماً مشاركاً، في حين يترأس لجنة الأفلام القصيرة المخرج المغربي سعد الشرايبي، والتي يتنافس على جوائزها 16 فيلماً، ويترأس لجنة الأفلام الوثائقية السينمائي والباحث الإعلامي الجزائري أحمد البجاوي، ويتنافس على جوائزها 13 فيلماً.

وتتوزع جنسيات هذه الأفلام على مختلف الأقطار المطلة على حوض البحر المتوسط، والتي تم إنتاجها بعد الدورة الأخيرة للمهرجان في مارس/ آذار 2014 بتطوان.

ويستمر المهرجان حتى 4 أبريل/ نيسان القادم، بالعروض السينمائية ومناقشتها بحضور مخرجيها وكذا ندوات ومؤتمرات، فضلاً عن تكريم بعض الشخصيات السينمائية، والوقوف عند ذكرى من غادروا الحياة خلال السنة الجارية، ومنهم الممثل المغربي محمد البسطاوي، والممثلة المصرية فاتن حمامة.

ويحتفل المهرجان بمرور ثلاثين سنة على تأسيسه (تأسس سنة 1985)، وعرف مراحل متعددة، جعلته واحداً من أهم التظاهرات السينمائية بالمغرب وواحداً من أقدمها أيضاً.

مكة المكرمة