شاهد.. فنان قطري يوجه رسائل قوية لـ"دول الحصار"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GxRKaK

دلوان: أنا أغني للوطن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 13-01-2019 الساعة 17:50

من خلال مقاطع غنائية لا تتجاوز دقيقتين من الوقت، استطاع المطرب الشعبي القطري خالد دلوان أن يخاطب دول الحصار، في رسائل تستحق أن توصف بـ"النارية".

دلوان يقول إنه على الرغم من قصر هذه المقاطع الغنائية فإنها "تحمل رسائل قوية، أردت توصيلها بطريقتي الخاصة عبر العود، وأقوم بأدائها بصوتي، وبثها عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة".

آخر مقاطعه التي غناها- يقول دلوان لصحيفة الشرق المحلية- كان "مقطع الوعد في 2022، واقتبسته من الهاشتاق الشهير الوعد 2022"، مستطرداً بالقول: "قدمته بطريقة شبابية، وعكستْ كلماته صمود قطر في مواجهة الحصار".

وأوضح دلوان: "أحرص على أن تصل كلماتي وما تحمله من فكرة إلى جميع المتلقين، سواء في داخل أو في خارج قطر، حيث أتوجه بمقاطع سهلة وبسيطة الكلمات، وفي مدة قصيرة للغاية؛ لتصل إلى الجميع".

وأضاف: "هذه الفكرة مع بساطتها حققت رسائل مهمة للغاية؛ فقد حظيت بمتابعات شبابية كبيرة في داخل وخارج قطر، بما فيها دول الحصار نفسها؛ حيث يتابعني شباب من السعودية والإمارات والبحرين".

وحول ما يميز أعماله حتى حظيت بهذه الشهرة، قال الفنان القطري: "حرصت على أن أسلك مسلكاً مختلفاً عن غيري، وخاصة منذ بدء الحصار الجائر، فقد قمت بتوظيف السياسة في أعمالي الغنائية، وذلك مجاراة لحملات التحريض التي يبثها فنانو الحصار ضد قطر، غير أن أعمالي لم تنزلق إلى المستوى الهابط الذي وصلوا إليه؛ إذ التزمت أعمالي بالأخلاق الأصيلة، المستمدة من قيمنا القطرية الراسخة".

واستطرد يقول: "حرصت على تقديم أعمالي بطريقة طربية، تطرب الأذن، ومزجت فيها السياق السياسي، وذلك بطريقتي الخاصة، وبدافع شخصي دفاعاً عن وطني، فيما تعرض له من حصار جائر".

دلوان أكد أن اهتمامه ينصب على تقديم أعمال وطنية، مبيناً أن "أعمالي وطنية دائماً، وحتى قبل الحصار، وبعد الأزمة بحوالي ستة أشهر انفجر بداخلي بركان الغضب، حينما رأيت زملاء لنا من دول الحصار تخطوا كل الخطوط الحمراء، فخاضوا في الأعراض عبر أعمال هابطة، لا ترقى إلى القيم والمعايير الفنية في شيء".

وبين أن هذه الأغاني المسيئة لقطر دفعته إلى طرح العديد من الأعمال بطريقته الخاصة، "منها ما حمل رسائل بطريقة مباشرة ومنها ما حمل رسائل بأخرى غير مباشرة".

دلوان أكد أن "الرسائل التي تحملها المقاطع التي أقدمها استفزت بعض أبناء دول الحصار، وترجموا ذلك برسائل من التهديد والترغيب في الوقت نفسه، وكثير منها تلقيته من الإمارات".

وقال: "أذكر أنني تلقيت مكالمة هاتفية من الإمارات، عرض عليَّ خلالها المتحدث مبلغاً يصل إلى 4 ملايين درهم؛ بهدف تقديم مقاطع اعتذار إلى شيوخ الإمارات وحكامها، بعدما استفزتهم أعمالي الغنائية".

وأشار إلى أنه أجاب ذات الشخص بالقول: "إني مستعد لذلك، ولكن بدون مقابل، شريطة أن يقوم فنانو وشعراء الإمارات بتقديم اعتذار إلى شيوخ دولة قطر، غير أن المتحدث بُهت، ولم يستطع الرد".

من بين أكثر مقاطعه التي حظيت بتفاعل كبير كان "أبو منشار"، الذي يقول عنه دلوان إنه "جاء رداً على مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول"، مضيفاً: "وجهت كلماتي إلى القاتل الحقيقي، الآمر بالقتل، الذي يعرفه الناس جميعاً، وأنه هو من أصدر القرار، ثم جعل من بعض مسؤوليه أكباش فداء".

مكة المكرمة