شاهد: لهذا السبب رفض أردنيّون إقامة حفل لجوليا بطرس

الرابط المختصرhttp://cli.re/LrwBXX

جوليا بطرس مقرَّبة من عائلة بشار الأسد

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-07-2018 الساعة 10:02
عمان- الخليج أونلاين

يجتاح جدلٌ مواقع التواصل الاجتماعي الأردنية؛ بسبب حفل للفنانة اللبنانية الموالية للنظام السوري، جوليا بطرس، أُقيم  مساء أمس الجمعة.

مواطنون أردنيون عبّروا عن غضبهم من سماح السلطات بإقامة الحفل؛ وذلك رفضاً لمواقف بطرس المؤيّدة لرئيس النظام بشار الأسد.

وعبّر هؤلاء عن تضامنهم مع الشعب السوري، ووقوفهم مع ثورته (انطلقت في 2011) التي قتل الأسد فيها مئات الآلاف وشرَّد الملايين.

ودشّن ناشطون على "تويتر" وسماً بعنوان: #اردنييون_نرفض_وجود_جوليا، غرّد عليه المئات من الأردنيين والعرب الرافضين للحفل أيضاً.

وقال ياسر أبو هلالة، المدير السابق لقناة الجزيرة: "لهذا السبب لم يكن الهدف إفشال حفل جوليا بطرس، فهي لها جمهورها الذي يحب فلسطين والمقاومة.. بل الوفاء للضحايا الذين قتلهم بطلها الوضيع بشار الأسد، طبعاً لو هيفاء وهبي حضرت لكان الحضور أكبر لأسباب إضافية غير اشتراكهما في الموقف السياسي!".

وتساءل الصحفي أسعد طه، وهو يعرض صورة لبطرس إلى جانب الأسد، قائلاً: "لماذا يتساقطون هكذا؟ لماذا يصبح من غنّى للمقاومة أو نادى بالحرية داعماً للمستبد؟".

أما الصحفية نور حداد، فقد سخرت لأن جوليا "غنّت بكل وقاحة وبدون أي شعور بالخجل الأغاني التالية في حفلتها: وين الملايين! يا ثوار الأرض. أنا بتنفّس حرية"، وذلك "بحضور ملايين من ثوار الأرض ومتنفّسي الحرية".

كما انتقدت الناشطة حياة اليماني مواقف جوليا بطرس المؤيّدة للأسد بالقول: "عجيب هؤلاء الذين لا يستطعيون تنفّس الحرية إلا في حضرة الديكتاتور". 

لكن في المقابل هناك من استنكر هذه الحملة؛ بسبب مواقف جوليا المؤيّدة للقضيّة الفلسطينية والداعمة للمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

غير أن المفكّر والباحث الأردني، ياسر الزعاترة، ردّ على ذلك قائلاً: "يطلق نشطاء وسم أردنيون نرفض وجود جوليا، فتنطلق المزايدة، كأن المقاومة ورفض الصهاينة ماركة مسجّلة باسم الشبّيحة، خسئوا، رفض من تشبِّح مع قاتل مجرم مثل بشار -ولو غنّت للمقاومة- هو موقف إنساني نبيل، الحديث عن انقسام حيال المجرم كذب، من يؤيّدونه لا يتعدّون 10% ونتحدّاهم في استفتاء".

ويُعرف عن جوليا بطرس قربها وتأييدها من نظام بشار الأسد و"حزب الله" اللبناني، وسبق أن أهدت الأسد أغنية عام 2012 بعنوان "أطلق نيرانك لا ترحم"، اعتبرها ناشطون دعماً لقواته في قمع الثورة السورية التي كانت "سلمية" حينها.

 

مكة المكرمة
عاجل

ليبرمان في مؤتمر صحفي: قتيل إسرائيلي و44 جريحاً حصيلة المواجهة الأخيرة مع غزة

عاجل

ليبرمان في مؤتمر صحفي: وقف الحرب في غزة هو استسلام للإرهاب

عاجل

ليبرمان في مؤتمر صحفي: لن أستمر في البقاء في منصبي

عاجل

الإذاعة الإسرائيلية: وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان: لقد قررت الاستقالة من منصبي وسأدعو لانتخابات عامة