فريق خبراء مصري يلاحق آثاراً "فرعونية" مُهرَّبة إلى إيطاليا

القطع الأثرية تتكون من مجموعة أوانٍ فخارية

القطع الأثرية تتكون من مجموعة أوانٍ فخارية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-05-2018 الساعة 18:39
القاهرة - الخليج أونلاين


قرّرت النيابة المصرية، الاثنين، إرسال فريق من خبراء الآثار إلى إيطاليا لفحص القطع الأثرية المضبوطة هناك وإعداد تقرير بشأنها.

وأمر النائب العام، نبيل صادق، بتكليف وزارة الآثار باتخاذ الإجراءات اللازمة نحو إرسال فريق خبراء آثار لفحص القطع الأثرية المضبوطة بعد التنسيق مع الجانب الإيطالي.

وأوضح صادق، في بيان له، أنه تم إرسال إنابة قضائية للسلطات الإيطالية المختصَّة لاتخاذ ما يلزم نحو التحفُّظ على القطع الأثرية وموافاة النيابة العامة المصرية بكافة المستندات والمعلومات المتعلّقة بواقعة الضبط.

والأربعاء الماضي، أعلنت وزارة الآثار المصرية، في بيان لها، ضبط حاوية في إيطاليا تضمّ قطعاً أثرية ينتمي بعضها للحضارة المصرية القديمة، ورجَّحت أن تكون الآثار المُهرّبة ناتجة عن أعمال تنقيب غير شرعية.

اقرأ أيضاً :

جوجل يحتفي بذكرى ميلاد الأديبة الراحلة رضوى عاشور

وضبطت شرطة مدينة نابولي الإيطالية حاويات تحتوي على قطع أثرية تنتمي لحضارات متعدّدة، بينها قطع أثرية تنتمي للحضارة المصرية القديمة (الفرعونية)، وفق بيان سابق للخارجية المصرية.

وأشارت الخارجية إلى أن "القطع الأثرية تتكوّن من مجموعة أوانٍ فخارية من حقب زمنية مختلفة، وأجزاء من توابيت، وعملات معدنيّة، وقطع أثرية قليلة تنتمي للحضارة الإسلامية".

والجمعة الماضي، طالبت القاهرة، في بيان للخارجية المصرية، روما بالكشف عن تفاصيل واقعة العثور على آثار مصرية مُهرَّبة في حاوية دبلوماسية تابعة لشخص إيطالي.

وبين الحين والآخر، لا سيما في العامين الأخيرين، تعلن مصر استرداد قطع أثرية مسروقة من قبل أشخاص ومهرّبة إلى خارج البلاد.

وفي أغسطس 2017، أعلنت وزارة الآثار فقدان 32 ألفاً و638 قطعة أثرية على مدار أكثر من 50 عاماً مضت، بناء على أعمال حصر قامت بها مؤخراً.

مكة المكرمة