فنانون خليجيون يجمعون بين اهتمامات الطفل والجانب التربوي

دعا المشاركون إلى مراقبة الأعمال التي يشاهدها أطفالهم

دعا المشاركون إلى مراقبة الأعمال التي يشاهدها أطفالهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-07-2015 الساعة 11:28
أبوظبي- الخليج أونلاين


أجمع ثلاثة فنانين خليجيين على أهمية أن تكون أعمال الرسوم المتحركة الموجهة للطفل قريبة من سلوكه واهتماماته ومبنية على دراسات تربوية علمية.

جاء ذلك في جلسة حوارية بعنوان "حوار الإبداع الكرتوني"، في ختام فعاليات المجلس الرمضاني الرابع الذي يقيمه مركز الشارقة الإعلامي بالإمارات.

من جانبها، قالت الفنانة الكويتية انتصار الشراح إن ما يميز مسلسلات الرسوم المتحركة بالنسبة للطفل هو سهولة مشاهدتها؛ إذ يمكن متابعتها في المنزل وفي أي مكان آخر من خلال الهواتف والأجهزة الكفية والمحمولة، على عكس المسرح الذي يتطلب وجود الطفل في مكان العرض وفي أوقات محددة، لذلك كان إقبال الطفل على هذه المسلسلات أكبر من العروض المسرحية.

وأشارت انتصار إلى أن العاملين في مجال إنتاج هذه الأعمال يجب أن يكونوا قريبين من سلوك الطفل، وأن يعرفوا اهتماماته كي يحذبوه إلى أعمالهم.

وطالبت انتصار بدعم المؤسسات التي تسعى إلى إنتاج مسلسلات الرسوم المتحركة العربية التي تتوافق مع قيمنا المجتمعية، داعية أولياء الأمور إلى مراقبة الأعمال التي يشاهدها الأطفال لضمان عدم تسرب الأفكار الخاطئة والسلوكيات السلبية إليهم.

من جانبه، تحدث المخرج الإماراتي محمد سعيد حارب، مخرج مسلسلي "فريج والمندوس" عن جدوى الاستثمار في الرسوم المتحركة.

وأشار حارب إلى أنه توجه إلى فئة عمرية أعلى نسبياً في مسلسلاته لضمان الحصول على إعلانات، فضلاً عن استهدافه النساء في أعمال أخرى.

وعلى الصعيد ذاته، قال الرسام والمخرج الإماراتي عبد الله الشرهان إنه اعتمد على نجاح تجربة "فريج" في إنتاج مسلسله الأول "حمدون"، الذي كان التمويل الرئيسي لإنتاجه يأتي من الرعاة، إلا أن الأزمة الاقتصادية العالمية الأخيرة دفعت كثيراً من الشركات والمؤسسات إلى إلغاء الرعاية؛ ما أجبر فريق العمل على البحث عن طرق أخرى لتغطية تكاليفه.

واستعرض الشرهان بعضاً من الحلقات الجديدة لمسلسله الشهير "افتح يا سمسم"، مؤكداً أن عرضه على شاشات القنوات الخليجية والعربية سيكون اعتباراً من سبتمبر/أيلول المقبل، وسيتضمن العديد من التغييرات إلى جانب التركيز على الجانب التفاعلي، من خلال التطبيقات الذكية المصاحبة للعمل بما يواكب اهتمامات الجيل الجديد.

وأكد الشرهان أن فقرات العمل مبنية على دراسات تربوية وعلمية استند عليها في كتابة النص وتصوير المشاهد، فضلاً عن الاعتماد على مواهب مبدعة في تحريك الدمي.

مكة المكرمة
عاجل

النائب الديمقراطي مالينوسكي: الكونغرس الأمريكي يمكنه إحالة اسم بن سلمان إلى الإدارة لمعاقبته وفق قانون ماغنيسكي

عاجل

وسائل إعلام روسية: فتاة تفجر نفسها قرب نقطة تفتيش في غروزني بجمهورية الشيشان