فنانون عرب أحرقتهم السياسة.. "الشيخ إمام" أقدمهم

الرابط المختصرhttp://cli.re/65zWxq

الشيخ إمام صاحب 100 عام من الغناء

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 18-08-2018 الساعة 20:31
أحمد علي حسن – الخليج أونلاين

يقول الروائي الفرنسي ميلان كونديرا: "إن الشغف بالتطرف سواء في الفن أو السياسة، يعد رغبة مقنعة في الموت"، ويبدو أنه كان محقاً، خاصة إذا ما أُسقط القول على الفنانين الذين دخلوا معترك السياسة.

فكثير من الفنانين العرب تأثر مشوارهم الفني بعد أن أقحموا أنفسهم في السياسة؛ بل إن عدداً منهم نسف تاريخه الغنائي وخرج متورطاً نتيجة موقف سياسي تبنّاه.

أحد هؤلاء وأشهرهم، الفنان اللبناني فضل شاكر، صاحب المشوار الفني الطويل والرصيد الغنائي الكبير، والذي قال كثيرون إنه انتهى بمجرد تدخله في السياسة خلال السنوات الخمس الأخيرة الماضية.

فضل شاكر

كان شاكر يحظى بشعبية كبيرة في لبنان والعالم العربي، قبل أن يعلن في 2012 اعتزال الغناء، ويصبح من مناصري الشيخ اللبناني أحمد الأسير، ويبتعد تدريجياً عن الفن والحفلات الصاخبة.

لكنه عدل عن قرار الاعتزال في مايو الماضي، بتتر مسلسل مصري عُرض في رمضان، بحسب شركة "العدل جروب" للإنتاج السينمائي، ووفق ما أعلنه نجله على "تويتر".

وبدأت قصة فضل شاكر مع السياسة عندما أعلن موقفه المؤيد للثورة السورية، وغنى لها عدداً من الأناشيد، لكن الأمر تطوّر عندما ارتبط اسمه بأحداث "عبرا" التي شهدها لبنان في 23 يونيو 2013.

نتيجة الصورة لـ فضل شاكر

ففي أواخر 2011 وعلى وقع الأحداث في سوريا، برز اسم "الأسير" في صيدا عاصمة الجنوب اللبناني. وكانت خطاباته ذات سقف عالٍ في مواجهة حزب الله، رافضة سياساته الداخلية وانخراطه في الحرب السورية.

وفي خضم ذلك، اندلعت اشتباكات دامية بين جماعة أحمد الأسير وجنود الجيش اللبناني، قُتل فيها 19 جندياً مقابل 15 من جماعة "الأسير"، كما اعتُقل العشرات منهم.

وكان شاكر من أبرز المتأثرين بحركة "الأسير"، وسرعان ما اقترن اسمه به، وقد توارى بعد أحداث "عبرا"، وهو الآن أحد أبرز المطلوبين لدى السلطات اللبنانية.

وأصدرت المحكمة العسكرية في لبنان حكماً غيابياً بسجن الفنان اللبناني 5 سنوات، وغرامة مالية قدرها 500 ألف ليرة لبنانية، وتجريده من حقوقه المدنية.

وقد ذكر في عدد من المقابلات على وسائل الإعلام، أنه يرغب في تسليم نفسه، لكنه لا يعرف الجهة "المستقلة" التي يجب أن يسلم نفسه لها.

محمد رافع

عام 2012، عُثر على الفنان السوري محمد رافع، مقتولاً ومشوَّهاً في أحد بساتين دمشق، وذلك بعد أيام من خطفه بسبب آرائه المؤيدة للنظام السوري، على يد مسلحين معارضين.

رافع، المعروف بشخصية "إبراهيم" في مسلسل "باب الحارة"، اتهمته المعارضة السورية بإعطاء النظام معلومات عن المتظاهرين والناشطين ضده.

محمد وُجد مرمياً في أحد البساتين، حيث هرع أهله إليه بعدما أُبلغوا بتركه هناك، ليجدوه مشوّهاً، بحسب ما أعلنه والده الفنان أحمد رافع آنذاك.

يشار إلى أن رافع ظهر خلال الفترة الماضية في عدة مناسبات، أعلن من خلالها مواقفه المؤيدة لبشار الأسد، وهو من مواليد عام 1982، وشارك في عدد من المسلسلات السورية.

شيرين عبد الوهاب

العام الماضي أثارت المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب جدلاً واسعاً في مصر بعد انتشار مقطع فيديو لها من إحدى حفلاتها، وهي تردّ على إحدى المطالبات بتأدية أغنية "ماشربتش من نيلها".

آنذاك، ردّت شيرين ساخرة بالقول: "هيجيلك بلهارسيا.. اشربي إيفيان أحسن"، في إشارة إلى التلوث والتراجع البيئي اللذين تعيشهما مصر تحت حكم الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.

ودفعت الفنانة المصري نتيجة سخريتها بعد قيام نقابة المهن الموسيقية بإيقافها عن العمل، في حين تنافس عدد من الفنانين المؤيدين للسيسي على التبرؤ منها، رغم بيانها الرسمي بالاعتذار.

نتيجة الصورة لشيرين

وشنت الأذرع الإعلامية للنظام حملة ممنهجة وواضحة على شيرين، دفعت ناشطين إلى اعتبارها تغطية على فشل النظام في مفاوضات سد النهضة؛ إذ علق كثيرون: "ماسكين في شيرين وكلامها عن مية النيل وسايبين اللي ضيّع النيل نفسه!".

وتوالت ردود الفعل ضد شيرين؛ إذ طالب الشيخ مظهر شاهين، في مداخلة هاتفية مع وائل الإبراشي ببرنامجه "العاشرة مساءً" على قناة "دريم"، بحرمانها من الجنسية المصرية.

الشيخ إمام

اشتهر الفنان المصري الشيخ إمام بتلحينه قصائد الشاعر أحمد فؤاد نجم الشعبية الساخرة وغنائها على العود، حتى إن بعضها طال البرجوازية السياسية ورؤساء مصر من جمال عبد الناصر إلى أنور السادات وحسني مبارك.

ولذلك، سُجن الشيخ إمام بضع مرات، وقضى الفترة الزمنية الواقعة بين هزيمة يونيو وانتهاء حرب أكتوبر، متنقلاً من معتقل إلى آخر وهو يغني أغنيته الشهيرة "شيِّد قصورك" خلال طريقه إلى المعتقلات.

وظلت أجهزة الأمن المصرية تلاحقه حتى حُكم عليه بالسجن المؤبد، ثم أُفرج عنه عقب اغتيال السادات، بعدما أصبح رمزاً عربياً لمقاومة الديكتاتورية، وتُوفي عام 1995.

نتيجة الصورة لـ الشيخ إمام

وفي سجن القلعة كان "فؤاد نجم" وقت التريض يلقي قصائده أمام زنزانة "الشيخ إمام" ليحفظها ويلحّنها مثل: "مصر يامّا يا بهية" و"يا فلسطينية" و"الخط دا خطي".

واستعان الشيخ إمام بقصائد شعراء آخرين مثل الشاعر الفلسطيني توفيق زياد في "أناديكم"، وسيد حداب في"حطة يا بطة"، وأحمد فؤاد قاعود في "وهبت عمري للأمل"، والشاعر التونسي آدم فتحي في "يا ولدي".

رغدة

عام 2014، اتّهمت الفنانة السورية رغدة "الجيش السوري الحر" بقتل والدها البالغ من العمر 91 عاماً، بعد نحو 10 أشهر من إعلانها اختطافه في مارس 2013.

ومنذ اندلاع الثورة السورية والفنانة رغدة تطل على وسائل الإعلام بتصريحات مثيرة للجدل، مع عدد من الفنانين والفنانات المؤيدين للأسد ويدعمون بقاءه.

ولم تكتف رغدة باتهام "الجيش الحر" بقتل والدها؛ بل ادّعت أن "جماعة الإخوان المسلمين" حاولت قتلها أكثر من مرة فى مصر وسوريا، كان إحداها فى دار الأوبرا.

نتيجة الصورة ل رغدة

وهذا اللغط أوجدته الفنانة السورية لنفسها بسبب كومة التصريحات المثيرة للجدل؛ إذ تعتقد أنه "ليس هناك بديل عن بشار الأسد لحل الأزمة (السورية)؛ لأن كل مذهب يريد أن يعمل دولة".

ومن تصريحاتها أيضاً: "أوافق على معارضة الأسد سلمياً وليس بالدم، ولو كان تنحى الأسد لكنت خوّنته ولكانت غرقت سوريا كلها بالدماء"، على حدّ قولها.

مكة المكرمة
عاجل

إيران | التلفزيون الرسمي: إصابات نتيجة "هجوم إرهابي" خلال عرض عسكري في مدينة الأهواز جنوب غربي البلاد