قرية فلسطينية على لائحة التراث العالمي المهدد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-06-2014 الساعة 19:02
القدس - الخليج أونلاين


أدرجت منظمة اليونسكو العالمية في الدوحة، الجمعة، قرية "بتير" الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة على قائمة "التراث العالمي المهدد".

وتواجه قرية "بتير" التاريخية تهديدات بسبب مرور الجدار الفاصل، الذي تبنيه إسرائيل على أراضي الضفة الغربية المحتلة، من القرية.

وقالت رئيسة لجنة التراث العالمي الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، إثر تصويت سري، في إطار آلية عاجلة: "تم إدراج الموقع. تهانينا لفلسطين".

وأثار إعلان نتيجة التصويت هتافات الترحيب، وسارع العديد من السفراء لدى اليونيسكو إلى تهنئة نظيرهم ممثل فلسطين "إلياس صنبر"، بعدما دافعوا عن القيمة الاستثنائية للقرية، وأبرزوا الخطر الوشيك الذي يهددها، خلافاً لرأي خبراء المنظمة.

وقال صنبر: "حان الوقت لمن يقاتلوننا في شكل شبه غريزي أن يدركوا أنهم لا يساعدون إسرائيل"، مضيفاً: "من صوتوا مع هذا القرار يقولون لهؤلاء إن إسقاط الجدران وحده يضمن السلام والمصالحة اليوم، وفي ما يتجاوز إدراج بتير، تتخذون قراراً شجاعاً ضد الانغلاق والاستبعاد والهيمنة. إن هذه اللحظة ستظل محفورة في ذاكرة شعبي".

وكان الفلسطينيون حققوا في يونيو/حزيران 2012 أول انتصار "تاريخي"؛ تجلى في موافقة اليونيسكو على إدراج كنيسة المهد، في بيت لحم بالضفة الغربية، على قائمة التراث العالمي. واعتبر وزير الخارجية الفلسطيني آنذاك أنها المرة الأولى التي تمارس فيها فلسطين حقها السيادي كدولة.

وتحول جدار الفصل الإسرائيلي في الضفة الغربية، رمزاً للاحتلال، بالنسبة إلى الفلسطينيين الذين يطلقون عليه تسمية "جدار الفصل العنصري".

مكة المكرمة