قطر تتولى رئاسة "الشبكة الدبلوماسية الدولية" خلفاً لتركيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/67dAbD

يترأس خالد بن إبراهيم السليطي الشبكة في يونيو القادم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 19-11-2018 الساعة 10:25
الدوحة - الخليج أونلاين

حصلت دولة قطر من خلال المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" على رئاسة الشبكة الدبلوماسية الدولية العامة بالإجماع، عقب جلسات اجتماع الجمعية العمومية الخامس للشبكة، التي انطلقت يوم الأحد، بالعاصمة القطرية الدوحة.

وتستضيف المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" (قطرية حكومية)، الجمعية على مدى يومين، بحضور ممثّلين عن 10 دول؛ وهي كل من: قطر، وتركيا، وهنغاريا، والفلبين، ونيجيريا، وسنغافورة، وموزمبيق، وتايوان، وكوريا الجنوبية، والمكسيك.

ومن المقرّر أن يترأس خالد بن إبراهيم السليطي الشبكة، ابتداء من يونيو 2019، خلفاً لشرف أتش، رئيس "معهد يونس إمرة"، حيث شغل السليطي منصب مدير عام للمؤسسة قبل انتخابه رئيساً لها.

وفي هذا الخصوص قال السليطي: إن "كتارا حقّقت نجاحات لافتة في مجال الدبلوماسية الثقافية، لا سيما فيما يتعلّق ببرامجها الثقافية المتنوّعة التي تؤكّد على الحوار بين الثقافات والانفتاح بين الشرق والغرب، وذلك انطلاقاً من إيماننا بأن الدبلوماسية الثقافية هي الجسر الذي تعبر عليه جميع الفروقات والخلافات".

وأضاف المسؤول القطري: إن "أساس هذا الجسر هو التعايش والتسامح وقبول الآخر واحترام ثقافته، لذلك نأمل أن تشهد الفترة القادمة استقطاب المزيد من الدول الأعضاء، وإطلاق مشاريع ثقافية مشتركة، تعكس رسالة الثقافة التي تحملها كتارا ملتقى الثقافات والحضارات".

وأكدّ أنَّ "مفهوم القوة الناعمة لا يقتصر على فتح قنوات للتبادل الثقافي والفني والمعرفي فحسب؛ بل يتعداها إلى تنفيذ مشاريع ثنائية وبرامج مشتركة خارج الحدود في تواصل مباشر مع الجمهور والفئات المستهدفة، وهو ما من شأنه أن يوطّد التعاون ويدعم العلاقات الدولية، ويُسهم في تعميق التفاهم والتقارب والتواصل بين الشعوب والمجتمعات، وذلك من أجل تعزيز السلم عبر العالم".

وأشار السليطي إلى أن الاجتماع الذي يُعقد في كتارا يسعى إلى فتح آفاق جديدة على صعيد الأفكار والرؤى للتوصّل إلى فهم مشترك لأبعاد الدبلوماسية الثقافية، وما تحمله من فرص مهمّة لفتح مسارات جديدة للحوار والتفاهم من أجل تعزيز الجسور التي تربط بين الثقافات والحضارات، وصولاً لواقع أكثر تطوّراً وتقدّماً.

وأثنى رئيس الجمعية العمومية للشبكة؛ رئيس معهد يونس إمرة الثقافي التركي، شرف أتش، على الدور الرائد الذي تقوم به "كتارا" في مدّ جسور التواصل بين الثقافات والشعوب.

وقال أتش: إن "الاجتماع يسعى إلى تطوير العلاقات وتبادل المعلومات والخبرات في مجال الدبلوماسية الثقافية، وطرح طرق ابتكارية لتعزيز الأمن والسلم الدوليين وتحقيق الازدهار"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

وناقش الاجتماع مجموعة من المحاور؛ منها الخطة المستقبلية بين الدول الأعضاء، وبحث سبل التطوير والتعاون فيما بينها، واستقطاب دول جديدة للانضمام إليها، كما يناقش اجتماع يوم الاثنين الإنجازات التي حقّقتها الشبكة خلال العام الماضي.

وتأسّست الشبكة الدبلوماسية الدولية العامة من قبل مؤسسات ثقافية وعامة في 9 بلدان في العاصمة الكورية الجنوبية سيول، عام 2014، وحصلت قطر على عضويتها في عام 2017.

وتهدف الشبكة إلى تمكين تبادل المعرفة في المجالات النظرية والعملية، وإقامة مشاريع ثنائية أو متعدّدة الأطراف بين المؤسسات الثقافية والدبلوماسية العامة في جميع أنحاء العالم.

مكة المكرمة