"قمرة".. فرصتك لمشاركة "الشقيري" إنتاج برنامجه الجديد

"قمرة".. سيكون منصة للإعلام الممتع والهادف ومحفزاً للإبداع

"قمرة".. سيكون منصة للإعلام الممتع والهادف ومحفزاً للإبداع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 24-12-2015 الساعة 16:49
مي خلف


"ماذا بعد خواطر11"؟ طُرح هذا السؤال من آلاف المشاهدين الذين اعتادوا مشاهدة البرنامج الرمضاني الشهير الذي قدمه الإعلامي الشاب السعودي أحمد الشقيري على مدار 11 عاماً، لكن الشقيري لم ينتظر كثيراً ليجيب عن السؤال؛ فقد أعلن منذ أيام عبر حسابه في "سناب شات" عن برنامج استثنائي هو الأول من نوعه على الشاشات العربية.

"قمرة"، هو برنامج الشقيري الجديد الذي سيعرض في رمضان عام 2016، والذي يعتمد كلية على عرض إنتاجات المشاهدين الإعلامية، لذا فهو البرنامج التفاعلي الأول من نوعه على الشاشات العربية والذي يتلقى محتواه من الجمهور، تماماً كما تفعل منصات شبكات التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك".

بحسب ما اطّلع عليه "الخليج أونلاين" في إعلان الشقيري فإن البرنامج يهدف لإثراء محتوى الإعلام العربي الهادف على شاشات التلفاز وعلى الإنترنت، إلى جانب تفعيل الجهود واستثمار الطاقات الإبداعية الكامنة في الشباب العربي لينتج أفكاره الهادفة، وينشرها عبر منصة واسعة الانتشار مثل قناة "إم بي سي".

ولا يشترط على المقطع المصور أي موضوع أو لغة أو بلد، فيمكن أن يكون محتواه معالجاً لأي فكرة هادفة وبأي لغة كانت، ومن جميع البلدان دون استثناء. لكن يقوم برنامج "قمرة"، عبر موقعه الإلكتروني المصمم خصوصاً للتعريف بالبرنامج، بتقديم مقترحات حول موضوعات هادفة يمكن للمشاركين الاختيار من بينها، وإنتاج تسجيل مصور مدته 3 دقائق حولها.

وقسمت المواضيع إلى 5 فئات (مجتمعي، والتحسين، وفكري، وصحي، وخارج الصندوق)، واندرج تحتها 35 موضوعاً مختلفاً مثل المواهب، والسفر الهادف، والتعريف بالإسلام، والعنصرية، والاكتئاب، والأعراس، والتحديات، وأنظمة التعليم، والزواج الصحي، واللاجئين، وحقوق العمالة الوافدة، وحقوق الأرض، والاختراعات، كما أرفق شرح بسيط ومختصر عن كل فكرة لمساعدة المشاركين.

ولتحفيز الشباب المشارك خصص البرنامج جائزتين تبلغ قيمة كل منهما مليون ريال سعودي، وقسّم المشاركون لفئتين الأولى للشركات لتتنافس فيما بينها والفئة الثانية للأفراد، بحيث سيحصل الفائز بالمرتبة الأولى من كل فئة على 500 ألف ريال، أما الفائزان بالمرتبة الثانية والثالثة فسيحصلان على 300 ألف و 200 ألف ريال على التوالي، وهذا ما يجعل المنافسة عادلة بين الأفراد والشركات.

لكن قبل مرحلة توزيع الجوائز سيختار فريق العمل أفضل النتاجات لعرضها في البرنامج خلال رمضان، وعلى المشاهدين التصويت لأكثر 3 مقاطع حازت على إعجابهم عن كل فئة، وبذلك يشارك المشاهدون من غير المشتركين في اختيار الفائز، وهو ما يضفي على البرنامج طابعاً مميزاً وغير مألوف في الشاشات العربية.

ويعتبر البرنامج بفكرته المبتكرة منصة حقيقية لتحفيز الإنتاج الإبداعي الهادف والممتع في الوقت نفسه؛ ممّا يساهم في دفع شاشة التلفاز إلى التحول إلى منبر للتثقيف والإصلاح المجتمعي. ويأتي ذلك في الوقت الذي تزداد فيه الانتقادات حول المحتوى الترفيهي الذي يعرضه التلفاز، والتخوفات من الأفكار الهدامة والبرامج المسلية الخالية من المعنى التي يقضي أمامها الأطفال والكبار ساعات يومياً.

إلى جانب ذلك، يواكب برنامج "قمرة" التقدم التقني السريع الذي طرأ في السنوات الأخيرة على وسائل الإعلام بوجود الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي. ففي حين ظل التلفاز وسيلة إعلام غير تفاعلية تمر منه المعلومات باتجاه واحد، يتوجه المشاهدون إلى وسائل إعلام أخرى تفاعلية، يشاركون هم في إنتاج محتواها، مثل فيسبوك وإنستغرام وتويتر وسناب شاب. وعليه فإن برنامج "قمرة" سيساهم في جعل الشاشة العربية أكثر تفاعلاً مع المشاهدين سواء من ناحية إنتاج المحتوى أو اختيار الفائزين.

مكة المكرمة