كرسي قابل للطي يحتفل بعيد ميلاده الـ 125

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-07-2014 الساعة 08:06
باريس- الخليج أونلاين


صمم هذا الكرسي القابل للطي المعروف باسم "بيسترو" في الأساس لجعل أصحاب المقاهي يفلتون من ضريبة معينة على الشرفات، إلا أنه ما يزال رائجاً ويحتفل هذه السنة بمرور أكثر من 125 عاماً على اختراعه عند أقدام برج إيفل.

الكرسي "بيسترو" مصنوع من الحديد بالكامل وهو سهل الاستخدام ومتين على الرغم من ألواحه الرفيعة، وبات معروفاً عالمياً متحولاً مع مرور الزمن إلى "قطعة ذات استخدام يومي" على ما يقول برنار ريبييه رئيس مجلس إدارة شركة "فيرموب" لأثاث الحدائق التي تصنع هذا الكرسي منذ عام 1989 في تواسي في شرقي فرنسا.

من حديقة لوكسمبورغ إلى حديقة طوكيو مروراً بساحة تايمز سكوير وهارفرد في الولايات المتحدة، يجذب تصميم الكرسي الفرنسي بامتياز الكل في الحدائق ولدى الجيران، وبطبيعة الحال في المقاهي والحانات الشعبية في الهواء الطلق في منطقة باريس، إذ عزز الكرسي شهرته لدى الجمهور والسياح على وجه الخصوص.

وقد نال الكرسي استحساناً كبيراً في مجلات الموضة والديكور، وقد اجتاح أيضاً قاعات الطعام مع زيادة عامل الراحة فيه بإضافة دائرة من القماش توثق إلى الكرسي بشريطين.

وينتج هذا المصنع سنوياً أكثر من مئة ألف نسخة من كرسي "بيسترو" الذي حافظ على تصميمه الأساسي الذي وضعه إدوار لوكلير في العام 1889. وقد حل الحديد محل الألواح الخشبية الرفيعة وتم تعزيز المقعد بفضل قضبان من دون أي لحام.

"التحديث" و"التسويق العالمي" كلمتان لا يمل برنار ريبييه من تكرارهما لتفسير نجاح مصنع "فيرموب" الذي يوظف 193 عاملاً ويصدر 47 % من إنتاجه.

في عام 1989 عندما تولى إدارة الشركة "لم يكن مؤسسة بل مشغلاً مع 10 عمال. كانت الشركة تعاني من التراجع ويتقلص نشاطها".

ويوضح "اليوم فيرموب تصنع نصف مليون قطعة سنوياً من بينها مئة ألف من تصميم بيسترو وأكثر من 40 سوقاً في الخارج".

وقد قام الرهان الخطر الذي نجح في نهاية المطاف على عرض مجموعة واسعة من الألوان تتراوح بين البرتقالي والبنفسجي مروراً بالرمادي والأزرق.

ويوضح صاحب المصنع "تقليداً كان اللونان السائدان في حدائق فرنسا لهذا الكرسي هما الأبيض والأخضر. ومع اقتراح مجموعتنا بـ 24 لوناً مع مدة تسليم نفسها والسعر نفسه، اخترعت فيرموب إضفاء الألوان على الحديقة مع استثمار صناعي شكل في تلك الفترة ربع أرقام الأعمال. وكانت هذه الثورة".

ويباع كرسي "بيسترو" وهو أحد رموز الصناعة الفرنسية بين 50 و70 يورو. وباتت براءة الاختراع الأصلية ملكاً عاماً. وحدها التحسينات التي أدخلتها "فيرموب" تخضع للحماية.

واحتفالا بالذكرى الخامسة والعشرين بعد المئة على اختراع هذا الكرسي، أرادت الشركة رمزاً قوياً جداً يعود إلى الفترة الصناعية نفسها، ويستند أيضاً إلى الفولاذ والحديد، ووقع الاختيار على برج إيفل.

وفي حديقة "شان دو مارس" عند أقدام برج إيفل، كشف عن نسخة للنصب الشهير بارتفاع 13 م مصنوعة من 324 كرسي "بيسترو" في إشارة إلى ارتفاع البرج الأصلي البالغ 324 م والذي يحتفل أيضاً بمرور 125 عاماً على تشييده.

وتفيد شركة "فيرموب" التي ساعدتها في تحقيق ذلك شركة "إيفاج" أنه تم استخدام 5184 مسماراً و3888 نقطة لحام من أجل أن يبقى برج "بيسترو" منتصباً مستخدماً الكراسي الحمراء اللون. وقد نقل البرج الآن إلى ساحة مقر بلدية العاصمة الفرنسية.

المصدر: الفرنسية

مكة المكرمة