ما لا تعرفه عن مدينة برشلونة يرشدك إليه مشرد

المشرّدون يكشفون للسياح أسرار المدينة الإسبانية الشهيرة

المشرّدون يكشفون للسياح أسرار المدينة الإسبانية الشهيرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-12-2014 الساعة 22:42
برشلونة - الخليج أونلاين


على مدى سنوات عمل رامون هولغداو في مطبخ مطعم فاخر في نيويورك، لكن بين ليلة وضحاها أصبح مشرداً في شوارع برشلونة حيث بات الآن دليلاً للسياح.

بعدما عاش ثلاثين سنة تقريباً في مانهاتن، انتقل هذا الرجل الإسباني البالغ 64 سنة، وأصله من مدينة سلمنكة الإسبانية، إلى برشلونة في عام 2004 لأسباب عائلية، وقد عانى بعض المشاكل في التكيف في مدينة غريبة عليه في حين كان قد بلغ سناً صعبة لإيجاد عمل، وغرق في دوامة الاكتئاب بعد وفاة والده ومن ثم أحد أشقائه.

ويقول متأثراً: "أدخلت المستشفى لمدة ستة أشهر، لأنني كنت أعاني الاكتئاب ولم أعد أرغب في الحياة".

وعند خروجه من المستشفى، وجد نفسه في الشارع من دون مأوى، يتحدث بصعوبة عن تلك الفترة التي نام خلالها في "كيس نوم بين صندوقين"، شأنه في ذلك شأن ثلاثة آلاف مشرد في برشلونة، بعدما كان يعتز بأنه طبخ لمشاهير هوليوود في نيويورك.

ويؤكد هولغداو: "أنت على الدوام تحت رحمة أشقياء ولصوص ومشردين آخرين وحالات إدمان مختلفة، من السهل جداً الوقوع في بئر لا يمكن الخروج منها".

دليل سياحي

بعد هذه المحنة أصبح هولغداو الآن دليلاً سياحياً وتغطي الأموال التي يجنيها من هذا العمل كلفة وجبات الطعام والسجائر، فهو يعمل لحساب شركة صغيرة تدعى "هيدن سيتي تورز" أسست قبل أكثر من سنة تقريباً وتهدف إلى تنظيم جولات سياحية في المدينة يتولاها مشردون.

وخلال هذه الزيارات التي تستمر ساعتين تقريباً، يكتشف السياح وجهاً آخر لبرشلونة، حيث تقدم أطباق الحساء الشعبية للفقراء، والفروق الكبيرة، حتى في وسط المدينة، حيث تتجاور الفنادق الفخمة مع شقق لا تتوافر فيها مقومات الحياة السليمة، بعيداً من المسارات الكلاسيكية التي يسلكها 27 مليون سائح يزورون برشلونة سنوياً.

وتشمل هذه الزيارات الأماكن السياحية مثل ساحة "سان فيليب نيري" الجميلة المحاطة بأبنية من عصر النهضة، ويروي هولغداو للمجموعة الصغيرة تاريخ المكان، حيث قتل 40 شخصاً، خلال عملية قصف في الحرب الأهلية الإسبانية.

آراء السياح

إلا أن التفسيرات لا تتوقف عند هذا الحد، وهو يوضح بالإنكليزية لثلاثة سياح؛ هم إيرلندي ويابانية وإيطالية تقيم في لندن، هذه الساحة هي من الأمكنة المفضلة للمشردين في برشلونة، فهي تتمتع بالهدوء وبحرارة معتدلة خلال الصيف، وهي بمنأى عن الرياح في الشتاء.

وتقول الإيطالية مارتشيلا سناتوكي: "إنه لأمر صادم هذه الأزقة الفقيرة والإقامة في الشارع، لا يتصور المرء برشلونة بهذه الهيئة".

وتقول ليزا غريس مؤسسة شركة "هيدن سيتي تورز": "نحن نبرز واقعاً خفياً، فبرشلونة هذه غير واردة في الكتب السياحية".

وتوظف هذه الإنكليزية التي تقيم في برشلونة منذ عشر سنوات، أربعة أدلاء، وهم يتكلمون الإنكليزية والفرنسية والإسبانية والألمانية، وقد تشردوا بعد طلاق أو فقدان وظيفة في بلد يعاني أزمة اقتصادية خطرة.

وتوضح باتريسيا بيثوتارتيا، المديرة المساعدة في مؤسسة "رايس"، وهي جمعية تساعد المشردين وتدعم المشروع: "المشردون أناس طبيعيون اختبروا عدة أحداث مأسوية في فترة قصيرة".

ويؤكد رامون: "ما حصل لنا يمكن أن يحدث للجميع، لو يطلع الناس على قصص المشردين الشخصية، لسقطت الكثير من الصور النمطية في أذهانهم".

مكة المكرمة