متاحف قطر تطلق ثاني مراحل البحث عن الآثار الغارقة

مدينة "الزبارة" الأثرية في قطر

مدينة "الزبارة" الأثرية في قطر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 07-02-2018 الساعة 22:29
الدوحة - الخليج أونلاين


قالت مؤسسة متاحف قطر في بيانٍ، الأربعاء، إنها أطلقت المرحلة الثانية من مشروع البحث عن الآثار الغارقة في مياه البلاد.

وأضافت أن "المرحلة تشمل مسح بعض المناطق في شاطئ مدينة الزبارة الأثرية، المدرجة ضمن قائمة اليونسكو للمواقع التراثية؛ لما للموقع من أهمية أثرية وتاريخية واقتصادية في المنطقة"، من دون تحديد الفترة التي ستستغرقها.

وكشف البيان أنه "من المحتمل العثور على حُطام سفن قديمة وبقايا آثار غارقة؛ نظراً إلى وقوعها على طرق التجارة البحرية الرئيسية القديمة".

ويُقام المشروع في إطار شراكة بين "متاحف قطر" وجامعة "يورك" الكندية، بهدف دراسة وحفظ التراث الثقافي لقطر والاحتفاء به.

اقرأ أيضاً:

تحمل إرث العباسيين.. أبنية بغداد الأثرية تسير نحو الاندثار

ونقل البيان عن المدير التنفيذي لقطاع التراث الثقافي بالنيابة في "متاحف قطر"، علي جاسم الكبيسي، قوله: "تمثل المعالم والآثار الغارقة، وحُطام السفن المنتشرة في المياه القطرية، مصدراً ثقافياً هاماً يتطلب العديد من الدراسات والأبحاث الأثرية العلمية المتخصصة".

وأكد أهميتها في "تأصيل الدراسات التاريخية والأثرية البحرية الغنية والمتنوعة".

وانطلقت المرحلة الأولى من المشروع في مايو 2017، وشهدت إجراء مسح لعدد من المواقع البحرية التراثية في قطر بواسطة سفينة الأبحاث "جنان" المزودة بأحدث التقنيات.

وأسفرت نتائج المسح، في المرحلة الأولى، عن اكتشاف العديد من حُطام السفن في شمالي قطر، وتم تسجيلها وتوثيقها وإعداد صور ثلاثية الأبعاد لما تم اكتشافه بتفاصيل ودقة عالية.

وتأسست "متاحف قطر" عام 2005، وأشرفت الدوحة على تطوير عدد من المتاحف، منها متحف الفن الإسلامي، والمتحف العربي للفن الحديث، بالإضافة إلى مركز الزوار الخاص بموقع "الزبارة" الأثري.

مكة المكرمة