متحف محمد السادس يفتح أبوابه للفنانين من جميع الدول

 المتحف يراعي الإرث الثقافي

المتحف يراعي الإرث الثقافي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-10-2014 الساعة 22:26
الرباط- الخليج أونلاين


أكد رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف بالمغرب، الأربعاء، أن بإمكان الفنانين المغاربة وغير المغاربة عرض أعمالهم في قاعات متحف محمد السادس.

وقال المهدي قطبي، رئيس المؤسسة لـ "الأناضول" إن متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بالرباط، الذي يفتح أبوابه أمام الجمهور المغربي، الخميس، سيكون مفتوحاً، أيضاً، أمام الفنانين العرب والعالميين لعرض أعمالهم.

جاء ذلك على هامش مؤتمر صحفي بمناسبة افتتاح العاهل المغربي الثلاثاء للمتحف الذي يحمل اسمه بالعاصمة الرباط، مؤكداً أن هذا المتحف موجه للمغاربة، وموجه أيضاً لمواطني الدول الأخرى.

ويضم المتحف عشرات اللوحات التشكيلية والمنحوتات، لأبرز الفنانين المغاربة خلال الفترة الممتدة ما بين 1914 و2014، تؤرخ لأربع فترات؛ الأولى من بداية القرن العشرين إلى نهاية الخمسينات، والثانية من 1960 إلى 1970 والثالثة من 1980 إلى 1990 والفترة الرابعة من نهاية القرن العشرين حتى اليوم.

واعتبر رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف بالمغرب، أن متحف الرباط يتضمن تاريخ البلد من عام 1914 إلى عام 2014، ويعكس أعمال أبرز فناني المغرب في الفن التشكيلي.

من جهته، لفت مدير المتحف عبد العزيز الإدريسي، خلال المؤتمر، إلى أن هذا المتحف يراعي الإرث الثقافي وسينفتح على المحيط الوطني والدولي.

وقال الإدريسي إن الأنشطة الثقافية التي سوف يعرفها المتحف لن تقتصر على أعمال المغاربة، بل سوف تنفتح على أعمال أخرى على المستوى الدولي، وأوضح أن هذا المتحف مخصص للفن المعاصر والفن الحديث.

وأوضح الإدريسي أن المتحف الجديد يضم 3 طوابق، تشمل: قاعة للندوات، وفضاءات للعرض أطلقت عليها أسماء فنانين مغاربة كبار أمثال: الشعيبية طلال، جيلالي الغرباوي، مريم مزيان، أحمد الشرقاوي، فريد بلكاهية، حسن الكلاوي، آندري الباز، محمد القاسمي، لافتاً إلى أن المتحف يضم أيضاً مختبراً لترميم التحف الفنية، ومكتبة.

من جهتها، قالت هند الأيوبي، الأمينة المساعدة للمتحف، إن هدف المتحف هو "توعية المواطنين بأهمية الثقافة، فضلاً عن تنظيمه أنشطة ثقافية تهم الأطفال والشباب عبر برامج بيداغوجية (تربوية)".

وافتتح العاهل المغربي محمد السادس، الثلاثاء المتحف، باستثمارات بلغت 200 مليون درهم (22.8 مليون دولار)، ويعد أول مؤسسة متحفية بالمملكة مخصصة برمتها للفن الحديث والمعاصر، وتستجيب للمعايير المتحفية الدولية.

ويعرض المتحف إبداعات الفنانين المعاصرين في مجال الرسم والفن التشكيلي وبعض المجسمات.

ويوجد حالياً بالمغرب 14 متحفاً موزعة على عدة مدن مغربية، تديرها المؤسسة الوطنية للمتاحف التي تأسست في مايو/أيار 2011.

مكة المكرمة