مركز الملك عبد العزيز.. قلب الرياض الثقافي يحتضن قادة العالم

فاز المركز بعدد من الجوائز العالمية

فاز المركز بعدد من الجوائز العالمية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 21-05-2017 الساعة 13:52
يوسف حسني - الخليج أونلاين


يحتضن مركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات، الأحد 21 مايو/أيار 2017، القمم الثلاث التي يعقدها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مع قادة الدول العربية والخليجية والإسلامية، كواحد من أكبر مرافق المجتمعات ومؤتمرات الأعمال في الرياض.

ويعتبر مركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات تحفة فنية معمارية مجهزة وفق أعلى المعايير لأهم الملتقيات والمؤتمرات الدولية، وهو يحتوي على قاعة رئيسة للمؤتمرات، كما يحوي بهواً واسعاً، وقاعات للاجتماعات الجانبية واللجان، وصالة للطعام، وعيادات طبية.

وبالإضافة إلى ذلك، يضم المركز قاعة للمؤتمرات الصحفية، وأخرى مهيّأة لتكون مركزاً إعلامياً، فضلاً عن قاعة رئيسية للاستقبال، وعدد من العناصر والخدمات العامة والمسطحات والحدائق الخضراء والمواقف الخاصّة بالسيارات.

6

يمثل مركز الملك عبد العزيز التاريخي قلباً حضارياً ينبض بالثقافة وسط مدينة الرياض، وينعم بمزاياه سكان المدينة جميعهم على اختلاف مستوياتهم الثقافية واختلاف أعمارهم.

ووفقاً لموقع "مشاريع سعودية"، فإن المركز يقع على مساحة 165 ألف متر مربع، وتشغل مسطحات البناء فيه نحو 80 ألف متر مربع، وهو يتسع لأكثر من ألف ومئة شخص.

يقع المركز في جنوب الحي الدبلوماسي، غربي العاصمة السعودية الرياض، ويشرف على الطريق الرئيس الذي يربط مدينة الرياض بالمنطقة الغربية (طريق مكة المكرّمة)، وهو ضمن حي الخزامى، وتحديداً ضمن المنطقة التي تضم قصر اليمامة، وإلى الغرب منه مقر مجلس الشورى السعودي.

اقرأ أيضاً

صورة للكعبة تستوقف ترامب مطولاً.. شاهد السر

5

-مكونات المركز

ويضم المركز قاعة الملك عبد العزيز للمحاضرات، والتي أنشئت في الجزء الجنوبي من المركز، وهي تطل على المتنزه العام في الجهة الجنوبية منه بمحاذاة مكتبة الملك عبد العزيز العامة.

وتتسع هذه القاعة لخمس مئة شخص، منها مئة مقعد للنساء في شرفة خاصة يتم الوصول إليها عبر مدخل خاص، وتبلغ مساحة مباني القاعة 2500 متر مربع، وقد جهزت لإقامة الأنشطة المسرحية وعقد الندوات والمؤتمرات العلمية، كما جهزت بوسائل العرض الحديثة ووحدة للترجمة الفورية.

4

مكتبة الملك عبد العزيز العامة تقع أيضاً في الجزء الجنوبي من المركز، وتبلغ مساحتها الإجمالية قرابة الـ3 آلاف متر، وتقدم خدماتها للرجال والنساء والأطفال والفئات الخاصة. وتحتوي المكتبة على قاعات لقراءة الدوريات والمراجع والكتب، وقاعة سمعية وبصرية، وقاعة المخطوطات والكتب النادرة.

كما تتضمن المكتبة قاعة متعددة الأغراض تخدم الأنشطة الثقافية من محاضرات وندوات، كما زودت بمكاتب للإدارة الرجالية وأخرى منفصلة للإدارة النسائية.

9

ويضم المركز أيضاً دارة الملك عبد العزيز، التي أقيمت في الجانب الغربي من الميدان الرئيسي على مساحة 7 آلاف متر مربع، وتبلغ مساحة مبانيها 1200 متر مربع، وقد تمت إعادة تصميم المبنى بحيث يحتفظ بالسمات الأساسية لهذا القصر، واستخدمت بعض العناصر المعمارية من القصر القديم كعناصر زخرفية في واجهات المبنى الجديد وأرضياته.

ودارة الملك عبد العزيز هيئة علمية مستقلة، وتتمثل نشاطاتها في خدمة تاريخ المملكة العربية السعودية، وجغرافيتها، وآدابها، وآثارها الفكرية والعمرانية، إلى جانب تاريخ الجزيرة وتاريخ العرب والمسلمين، وكذلك جمع وتصنيف المصادر التاريخية من وثائق وغيرها ممَّا له علاقة بالمملكة العربية السعودية، والعمل على نشرها.

3

وتتكون دارة الملك عبد العزيز من عدد من المراكز والإدارات التي تتمثل في: مركز الترميم والمحافظة على المواد التاريخية، إدارة العلاقات العامة، إدارة البحوث والنشر، مجلة الدارة، إدارة الشؤون الإدارية، أرشيف الصور والأفلام التاريخية.

ومن بين مكوناته أيضاً: قاعة الملك عبد العزيز التذكارية، مركز الحاسب الآلي، مركز نظم المعلومات الجغرافية، وحدة المخطوطات، مكتبة الدارة، مركز توثيق تاريخ الأسرة المالكة السعودية، مركز الوثائق، مركز التاريخ الشفوي، مركز الباحثات.

2

ويعتبر قصر المربع القائم حالياً أهم عناصر المركز من الناحية التاريخية، وهو يتكون من طابقين بُنيا على الطريقة التقليدية، وقد أُعيد ترميمه وأُصلحت الأجزاء المتداعية منه، لإعادته إلى الوضع الذي كان عليه في أواخر عهد الملك عبد العزيز، كما تم تأثيثه بالطريقة نفسها التي كان عليها في الماضي.

أما القصر الأحمر فيقع جنوب المركز الملك عبد العزيز، شمال حديقة الفوطة، ويعود هذا القصر إلى الملك سعود حيث بناه له والده الملك عبد العزيز عام 1948 تقريباً. ويتميز القصر بطرازه المختلف، ولونه المائل إلى الحمرة ولذلك سمي بالقصر الأحمر.

وتقوم الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض على تحويل القصر إلى متحف لمدينة الرياض، بحيث يمثل مركزاً متكاملاً يحكي الجوانب الثقافية والتراثية والتاريخية للمدينة، ويوثق المراحل التي مرت بها المدينة خلال فترة تطورها عبر الزمن وحتى العصر الحالي، مع الاهتمام بالرؤية المستقبلية لما ستكون عليه العاصمة.

كما يحتوي على مركز متخصص للبحوث والدراسات الخاصة بالمدينة، بالإضافة إلى قاعات المحاضرات والمعارض الدولية، والخدمات المرافقة كالمطعم والمقهى والساحات الخارجية.

1

جامع الملك عبد العزيز، يقع في الجهة الغربية من الميدان الرئيسي جنوب قصر المربع، ويطل على شارع الملك سعود من جهة الشمال، ويتسع لـ4200 مصل في المصلي الأساسي والرواق والساحات الخارجية، بالإضافة إلى مصلى للنساء.

وقد أنشئ الجامع ضمن مجمع قصور المربع، وهو مبني من اللبن كمادة أساسية، وقد أُعيد بناؤه على النمط الحديث في أوائل الثمانينيات من القرن الهجري الماضي. وجرى ترميمه وإعادة تأهيله بشكل كامل من الناحية المعمارية والهندسية والخدمات الكهربائية والميكانيكية، ضمن مشروع مركز الملك عبد العزيز التاريخي.

وأُضيفت مبان وحوائط حديثة حوله لإكمال مرافقه الحيوية، وتم إجراء التعديلات المناسبة عليه لينسجم مع النمط العمراني لسائر منشآت المركز الأخرى، مع الاحتفاظ بالسمات المتميزة للتصميم القائم.

8

مسجد المدي، يقع في الناحية الشرقية لمركز الملك عبد العزيز التاريخي، ويرجع تاريخ بنائه إلى بداية الستينيات الهجرية من القرن الماضي، وقد ظل على بنائه الشعبي لحين افتتاح مركز الملك عبد العزيز التاريخي عام 1998ـ حيث هدم ضمن مشروع تطوير الواجهة الشرقية للمركز.

أعيد بناء مسجد المدي في نفس موقعه القديم، وزيدت مساحته وحجم مبانيه بحيث أصبح واقعاً على الضفة الغربية لشارع الملك فيصل مباشرة، كما أنه يشكل الزاوية الشمالية الغربية لحديقة المدي.

وقد أنشئ مسجد المدي بنظام الحوائط الحاملة والطوب المضغوط من التربة الطينية، حيث بني المسجد والمئذنة بالطوب المضغوط، وبني السور الخارجي بالعروق الطينية المدكوكة.

7

-جوائز

فاز المركز الذي أنشأته الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بعدد من الجوائز العالمية التي تحظى بتقدير دولي بالغ، ومنها: جائزة الملك عبد الله الثاني بن الحسين للإبداع الخاصة بـ"حقل المدينة العربية وقضاياها ومشروعاتها العمرانية وبحوثها"، وذلك في الدورة الثانية للجائزة لعام 2004.

كما فاز المركز بجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني في دورتها الأولى لعام 2001. وفاز بالمركز الأول والجائزة الذهبية في جانب المشاريع العمرانية، في جائزة مؤسسة الجائزة العالمية للمجتمعات الحيوية في لندن في بريطانيا لعام 2007.

حصل مشروع مسجد المدي بمركز الملك عبد العزيز التاريخي على الجائزة الأولى لمنظمة العواصم والمدن الإسلامية في دورتها السابعة، التي عقدت في العاصمة التركية أنقرة عام 2007، وذلك عن المشروعات والخدمات البلدية.

مكة المكرمة