معرض تونس الدولي يتزيّن بـ3 ملايين كتاب

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-03-2015 الساعة 15:36
تونس - الخليج أونلاين


قال الحبيب الصيد، رئيس الحكومة التونسية، الجمعة، إن معرض تونس الدولي للكتاب ينعقد في ظروف خاصة "لنبين للعالم بأسره أننا سنواصل دفاعنا عن تونس وسيكون للثقافة إسهام كبير في ذلك".

وأضاف خلال افتتاحه المعرض، بقصر المعارض بالكرم بالعاصمة تونس: "للثقافة وللمثقفين دور كبير وهام في محاربة الإرهاب وفي الدفاع عن الحريات وفي إنجاح برنامج الإصلاح السياسي والاقتصادي لتونس".

من جانبه، قال المدير التنفيذي لمعرض تونس الدولي للكتاب، عبد الحميد المروعي، للإعلاميين: "نعرض في هذه الدورة 113 ألف عنوان (تشملها) 3 ملايين نسخة بمشاركة 269 عارضاً من 20 دولة".

ولفت المروعي إلى أنه "سيتم أيضاً إلى جانب عرض الكتب تقديم برنامج ثقافي متنوع ودسم بتنظيم عديد اللقاءات الفكرية والندوات والأمسيات الشعرية في هذه التظاهرة".

ويحل المغرب ضيف شرف على معرض تونس الدولي للكتاب بوفد من 7 عارضين، وسيتم تنظيم قراءات شعرية لشعراء مغاربة وتونسيين، بحسب المروعي.

وأشار إلى أن ما يميز الدورة الحالية هو تخصيص جائزة أفضل ناشر، إضافة إلى الجائزة الكبرى المعتادة لمعرض تونس الدولي للكتاب في الإبداع والدراسات والترجمة.

وبين المدير التنفيذي أنه تم استبعاد عدد من الكتب "والقضية هنا لا تتعلق بالرقابة، بقدر ما هي استبعاد لكتب لا تستجيب للمعايير على غرار تلك التي تدعو إلى الإرهاب والتطرف والعنصرية".

وسيحضر فعاليات معرض تونس الدولي للكتاب عدد هام من الضيوف (قرابة 55 ضيفاً)، سيأتون من البلدان العربية والأوروبية، إضافة إلى كتاب ومثقفين ومترجمين وفنانين من تونس، حسبما ذكره المروعي.

وأشار المروعي إلى أن "الجمهور سيكون له لقاء خاص مع الشاعر السوري أدونيس، ومع الكاتبة المصرية نوال السعداوي التي ستقدم محاضرة حول القضايا الراهنة".

وتجري فعاليات معرض تونس الدولي للكتاب في دورته الـ31 ابتداء من السبت 27 مارس/ آذار لغاية الـ5 من أبريل/ نيسان المقبل.

وينظم المعرض سنوياً، إلا أن دورة العام الماضي ألغيت بسبب ما سجلته دورة سنة 2013 من تراجع كبير مقارنة بالدورات السابقة.

مكة المكرمة