"مفاتيح روما" يربط آثار 4 مدن أفريقية وأوروبية

متحف الإسكندرية يجاور مكتبتها

متحف الإسكندرية يجاور مكتبتها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-09-2014 الساعة 19:57
القاهرة - الخليج أونلاين


"مفاتيح روما" هو البساط السحري الذي أصبح يستطيع أن يجمع زوار متاحف الإسكندرية وسراييفو وروما وأمستردام.

مشروع مفاتيح روما يسمح لزوار المتاحف الأربعة المذكورة في أن يتعايشوا مع قطع أثرية تعود إلى الإمبراطورية الرومانية، كانت حلماً للراغبين في رؤيتها، وذلك عبر شاشات عرض كبيرة تنصب في متاحف المدن الأربع، تمكّن الواقفين أمامها بعد التلويح بيدهم من مشاهدة الآثار المنتشرة في هذه المتاحف.

ويدعم المشروعَ، الذي تصل كلفته إلى 170 ألف يورو، الاتحاد الأوروبي ضمن أبحاث المتاحف الافتراضية.

يقول كرم، أحد زوّار المتحف: "الآن أستطيع زيارة ميناء الإسكندرية القديم خلال القرن الثالث، وكذلك مشاهدة آثار ذلك العصر، بواسطة الشاشة المنصوبة في المتحف، وذلك كان أمنية شبه مستحيلة بالنسبة لي في السابق".

يتوزّع المشروع الافتراضي على أربع مدن، هي الإسكندرية، داخل متحف الآثار في مكتبتها، وفي مدينة سراييفو، داخل مقرّ مجلس المدينة، وفي مدينة روما، داخل متحف فوري إمبريالي، وأخيراً في مدينة أمستردام، داخل متحف آلارد بيرسون.

مكة المكرمة