مهرجان سان فيرمين لمطاردة الثيران

الثيران تتسبب بإصابات بين الجمهور

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-08-2014 الساعة 14:39
الخليج اونلاين

يعد مهرجان سان فيرمين لمطاردة الثيران في إسبانيا من الفلكلور الشعبي القديم الذي يجد رواجاً بين المغامرين الذين يتوافدون على إسبانيا في كل عام لإحياء هذا المهرجان، الذي يتم التحضير له من قبل السلطات المحلية والأهالي في المدينة، إذ يستهل الاحتفال بهذا الكرنفال الذي يستمر ستة أيام بالألعاب النارية والأزياء التنكرية، بعدها تطلق الثيران الضخمة في شارع مخصص يمتد 850 متراً ليبدأ جنون الثيران بنكهة جنون الإسبان.

وغالباً ما يرتدي الكثيرون منهم الملابس التقليدية المكونة من حلة بيضاء وربطة عنق حمراء.

المهرجان الذي خلده آرنست هيمنغواي في روايته "الشمس تشرق أيضاً" التي نشرت عام 1926 ساهم في جذب آلاف السائحين كل عام.

وسيقوم مصارعو الثيران بقتل الحيوانات المشاركة في المهرجان عند الجولة الأخيرة من مصارعة الثيران من مهرجان سان فيرمين؛ أي في اليوم السادس.

ويذكر أنه في كل عام يعالج مسعفون محليون وآخرون تابعون للصليب الأحمر مئات الأشخاص من جروح بسيطة وخدوش في موقع المهرجان؛ بسبب تدافع المشاركين الذين يشقون طريقهم للهرب من الثيران الهائجة، وهناك حالات حرجة تحتاج إلى المستشفى.

وتشكو جماعات مدافعة عن حقوق الحيوان من وحشية المهرجان، ويحاولون في كل عام تعطيل المهرجان الذي يرجع إلى عدة قرون.

مكة المكرمة