ندوة نقدية تختتم فعاليات "ملتقى شعراء الخليج"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-08-2014 الساعة 10:14
الرياض- الخليج أونلاين


اختتم ملتقى الشعر الخليجي، مساء الخميس (08/14)، ندواته بتصدر النقد لمسيرة الشعر، وقرأ متخصصون في النقد نماذج لبعض شعراء دول مجلس التعاون.

وبدأت فعاليات الندوة النقدية، أمس الخميس، بورقة نقدية للدكتورة لمياء باعشن، إذ ناقشت فيها قصائد جاسم الصحيح في ظل المتغيرات الحديثة، كما تطرقت لثلاثة جوانب في شعره، ما بين الجانب الفني والسياسي والاقتصادي، وفقاً لما ذكره موقع مكة أونلاين.

ومن جانبه، قرأ الدكتور محمد المهري من سلطنة عمان ورقته التي جاءت بعنوان "القصيدة العربية في الخليج في ضوء التحولات الراهنة"، وشرح تطبيق فكرة التحولات ومجموعة من القصائد التي فازت في مهرجان الشعر العماني، كما تتطرق إلى ورقة تعني بمعالجة الصوفية في نصوص بعض الشعراء، وجاء فيها "لا شك في أن توظيف المعجم الصوفي في المنجز الشعري أمر بالغ الأهمية وبالغ التعقيدات في ذات الوقت، لأن اللغة الصوفية انفراد في عالم الخفاء كما يقال، فلا يفهمه إلا العارفون وما ينطق من سكون الخلوة لا يبث إلا للخواص، فكيف به إذا طرح للعامة، وقد حذر العلماء من الولوج لهذه اللغة إن لم يكن هناك معرفة بمصطلح القوم".

أما الدكتور صالح الغامدي، فأثارت ورقته جدلاً بين المثقفين، إذ أثار مفهوم الواقعية الشعرية وعلاقتها بالتزييف، وجاء فيها: "ومن غير شك فإن الواقعية الشعرية التقليدية إشارة إلى زمن لا يتغير، ولهذا فإنها تصبح من المنظور التعبيري ومن المنظور الواقعي شعراً مزيفاً لأنه لا يعكس الواقع ولا يصدر عن الذات".

وانتقل أحمد التيهاني، في كلمته، بالحضور، إلى جوانب مهمة، ناقش خلالها طبيعة اللغة التي استمدها الشعراء من الأرض، وضرب أمثلة كثيرة لشعراء عسير كمحمد الألمعي ومحمد طالع وغيرهم من الشعراء، كما تحدث عن اللون وطبيعته وماهيته في طبيعة الأرض، قائلاً: "عند النظر للشواهد الشعرية نجد أن بعضاً من التجارب تضمن القوالب الشعرية المحلية، كانت ملائمة للقصيدة من الجهات كلها، لذا ناسب أن يورد الشعراء في الجنوب مقطعاً غزلياً لواحد من أشهر الشعراء الشعبيين الذين كان الناس يتغنون بشعرهم، لإعجابهم برقتها وكثرة الجناسات اللفظية التي كانوا يرونها من أهم علامات الإبداع".

مكة المكرمة
عاجل

الكويت | مجلس الوزراء: إقرار يوم غد الخميس عطلة في البلاد بسبب حالة الطقس