هدية قطرية ثمينة لأردوغان.. تعرف عليها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GeMeP5

الهدية تمثل عرفاناً بالوفاء للرئيس أردوغان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 26-12-2018 الساعة 15:00

صنع الفنان القطري، عبد السلام القاضي، مجسماً فنياً لمسجد "قبة الصخرة" في مدينة القدس الشرقية المحتلة؛ هو الأكبر من نوعه في العالم، ليقدّمه هدية للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

القاضي، وهو متخصّص في فن ترصيص الكريستال، استخدم في مجسّمه قرابة 62 ألف حجر كريستال (سواروفسكي)، و64 لوناً.

وقال القاضي لوكالة "الأناضول"، اليوم الأربعاء: إن إنجاز "هذا العمل الفني الخاص استغرق 3 أشهر".

وأردف القاضي: "أهدي هذا العمل الثمين للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، صاحب الأيادي البيضاء".

وأضاف: "التزامي كفنان تجاه قضايا الأمة العربية والإسلامية جعلني أصل الليل بالنهار لمدة ثلاثة أشهر ليتم هذا العمل الفني ذو الطبيعة الإنسانية".

وتابع: "شعرت بالسعادة مع كل لمسة فنية قمت بها في هذا العمل؛ لكونه يعبّر عن رمز عزيز علينا كقطريين ومسلمين".

الفنان القطري قال أيضاً إنه أنجز مجسّماً فنياً للرئيس أردوغان، واستخدم فيه القدرة اللونية لأحجار الكريستال.

تركيا

وقال القاضي: إن هذا "المجسّم يمثّل عرفاناً بالوفاء للرئيس أردوغان، الذي قارب في مواقفه موقف القيادة والشعب القطري من قضايا الأمة الثابتة، كما يمثّل تجسيداً لبيت الشعر الخالد: قطر تسمو بروح الأوفياء".

وتابع: "أعتزّ بروح الأخوّة والصداقة التي تربط الشعبين الشقيقين القطري والتركي".

وقال: إن "المجسّم الفني هو هدية باسم أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، وأفراد الشعب القطري للرئيس أردوغان والشعب التركي".

وشدد على أن "كل يوم يمر من عمر هذه العلاقة المتميزة بين البلدين هو مناسبة تستحقّ الاحتفاء".

وأضاف: "آلاف القطريين يزورون تركيا سنوياً لما يجدونه من حفاوة، وينعم الأتراك بالأمن خلال زيارتهم قطر".

وزاد بأن "هذه العلاقة المتميزة بين الزعيمين والشعبين الشقيقين تمثّل نموذجاً حياً لعلاقات الود والإخاء".

وسلّم القاضي المجسّمين للسفير التركي في الدوحة، فكرت أوزر، من أجل إيصالهما إلى الرئيس أردوغان.

وترتبط تركيا وقطر بعلاقات وثيقة زادتها صلابةً الظروف الراهنة في منطقة الشرق الأوسط، خصوصاً حصار قطر، في يونيو 2017، من قبل السعودية والبحرين والإمارات، حيث رفضته تركيا وعبّرت عن دعمها غير المشروط للدوحة لكسره وتجاوز آثاره.

مكة المكرمة