هذا سرّ السائل الأحمر العجيب داخل التابوت الحجري في الإسكندرية

الرابط المختصرhttp://cli.re/6VbrNv

التابوت المكتشف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-07-2018 الساعة 22:08
القاهرة - الخليج أونلاين

أنهى فريقٌ متخصّصٌ في الآثار ، اليوم الخميس، الجدلَ والتكهّنات حول التابوت الحجري الذي اكتُشف مؤخراً في الإسكندرية، بعد فتحهم للتابوت وإعلانهم العثور على سائل أحمر عجيب بداخله.

وكشف الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصري، مصطفى وزيري، عن سرّ السائل الأحمر؛ وهو عبارة عن مياه صرف تفاعلت مع الهياكل العظمية التي عُثر عليها داخل التابوت.

وعثر فريق من علماء المجلس الأعلى للآثار على تابوت حجري ضخم مدفون على عمق يزيد على 16 قدماً تحت سطح الأرض، إلى جانب تمثال رأس ضخم من المرمر.

ويقول الخبراء إن التابوت القديم لم يُمسَّ منذ دفنه خلال العصر البلطمي، الذي استمرَّ 300 عام تقريباً؛ من 332 إلى 30 قبل الميلاد، أي إن عمر الموقع أكثر من ألفي عام.

وتفاجأ علماء الآثار حين وجدوا أن الغطاء مغلق، فلطالما كانت الكنوز تُنهب في مثل هذه الحالات.

الاكتشاف يبلغ ارتفاعه مترين وطوله ثلاثة أمتار، وقد تم تأريخ القطعة الأثرية من قبل بعثة أثرية مصرية بأنها من العصر البطلمي، سُمّيت على اسم سلالة أسرة ملكية يونانية حكمت مصر لمدة نحو 300 عام.

مكة المكرمة