وثائقي يصور مدينة بيت لحم كرمز للأديان

بيت لحم تشتهر بتنوعها الثقافي والديني والإنساني

بيت لحم تشتهر بتنوعها الثقافي والديني والإنساني

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-09-2014 الساعة 22:32
بيت لحم - الخليج أونلاين


عادت المخرجة السينمائية الفلسطينية ليلى منصور إلى بيت لحم لتخرج فيلماً عن مسقط رأسها، لكنها لم تكن تدري أن الأمر سينتهي بها إلى قيادة حملة لوضع المدينة القديمة على خريطة العالم كنموذج للتنوع في الشرق الأوسط.

وغادرت منصور بيت لحم عام 1983، إلى الولايات المتحدة، وهي عاقدة العزم على ألا تعود، لكنها عادت لاقتفاء آثار طفولتها في 2004 لتصنع فيلماً عن المدينة، تكريماً لوالدها الراحل أنطون منصور مؤسس جامعة بيت لحم.

وعند عودتها وجدت نفسها وقد اندفعت للمشاركة في حملة لمعارضة بناء إسرائيل للجدار العازل، الذي يبلغ ارتفاعه ثمانية أمتار ويمتد عبر أراضي الضفة.

وبدأت إسرائيل بناء الجدار في عام 2002 متذرعة بأنه لأسباب أمنية، ويرى الفلسطينيون الجدار رمزاً للقمع الإسرائيلي الذي يحرمهم من أرضهم.

وفي أثناء عرض الفيلم، مساء الجمعة، قالت منصور: "إن الوقت ملائم لتسليط الضوء عالمياً على بيت لحم، وهي مدينة تفخر بتنوعها، ودعت الناس لزيارتها والتقدم للحصول على جواز سفر رمزي باسم المدينة عن طريق حملتها".

وأضافت: "نريد أن نستغل بيت لحم لنسلط الضوء على الضرر الذي يصيب منطقة الشرق الأوسط بكاملها. نريد من الناس رؤية ذلك بأعينهم".

وتابعت منصور: "نأمل أن يكون الفيلم أداة قوية لإحياء حملتنا وزيادة الوعي بشأن ما يحدث هناك وكيف يمكن أن يكون لديك مدينة متنوعة متعددة الأديان".

مكة المكرمة