وفاة مفكر أردني ساهم بتطوير مناهج دول الخليج لسنوات

المفكر الأردني إسحاق الفرحان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 06-07-2018 الساعة 12:18
عمّان - الخليج أولاين

توفي المفكر الإسلامي والوزير الأردني السابق إسحاق الفرحان (84 عاماً)، اليوم الجمعة، بعد حياة زاخرة بالإنجازات.

وساهم الفرحان في تطوير منهاج دول خليجية على مدار سنوات، كما كان له أثر فاعل بمؤسساتها الرسمية.

ونعت جماعة الإخوان المسلمين الفرحان لـ"الأمة العربية والإسلامية"، وقالت في بيان نشرته على صفحتها الرسمية في موقع "فيسبوك": "تنعى العالم المجاهد والمربي الفاضل معالي الدكتور إسحق الفرحان، الذي قضى حياته عاملاً ورائداً في خدمة دينه ووطنه وأمته".

 

 

وكان الفرحان رئيساً للجنة العليا لتطوير المناهج والكتب المدرسية لسلطنة عُمان منذ سنة 1978 وحتى 1987، لجميع مراحل التعليم الابتدائي والثانوي وكليات المجتمع الجامعية المتوسطة، التي اشتملت على قرابة ثلاثمئة كتاب مدرسي ودليل معلم.

وقدم بعض الخبرات في المناهج التربوية لقطر والسعودية والإمارات في عقد الستينيات.

وبرز نشاطه في عدد من المجالس التربوية والعلمية، وبخاصة في مجالس الأمناء للجامعات وكليات المجتمع بالأردن والعالمين العربي والإسلامي، مثل مجلس أمناء الجامعة الإسلامية في السعودية، والجامعة الإسلامية العالمية بباكستان.

كما كان عضواً في اللجنة الاستشارية لتحرير مجلة الشريعة التي تصدر عن كلية الشريعة بجامعة الكويت (مجلة علمية محكمة)، وعضو مؤسس بالهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بالكويت منذ عام 1988، وعضو بأول هيئة إدارية تأسيسية لها.

وعرف عن الفرحان الذي ولد في بلدة عين كارم بالقدس المحتلة في عام 1934، في المجالات الإعلامية والأكاديمية وله العديد من الكتب والأبحاث، كما ساهم بتأليف غالبية المناهج التعليمية في الأردن. وعُيّن وزيراً للتربية والتعليم ووزيراً للأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، لأكثر من عام.

وساهم بتأسيس حزب جبهة العمل الإسلامي في الأردن، وتولى أمانته العامة منذ 1992- 1998، وتولى رئاسة مجلس شورى الحزب منذ عام 1998- 2002.

وعمل أستاذاً للتربية ورئيساً للجامعة الأردنية من عام 1976- 1978، وترأس جامعة الزرقاء الأهلية منذ تأسيسها عام 1994 وحتى عام 2007.

مكة المكرمة