وقعت خلال 5 أعوام.. تعرف على أبرز السرقات للآثار المصرية

سرق مسجد الرفاعي في 2012

سرق مسجد الرفاعي في 2012

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 05-01-2017 الساعة 13:17
القاهرة - الخليج أونلاين


فتحت حادثة سرقة ست مسكاوات أثرية من مسجد الرفاعي بالقاهرة، الباب للتذكير بأبرز السرقات الأثرية المهمة في مصر.

وكان خالد العناني، وزير الآثار المصري، وجه، الاثنين الماضي، بالبدء الفوري لأعمال اللجنة الأثرية المشكلة لجرد وحصر جميع المقتنيات والمنقولات الأثرية الموجودة بمسجد الرفاعي.

ووفقاً للصحافة المصرية، أوضح السعيد حلمي، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، أن المعاينة الأولية أثبتت أن السارق وضع مشكاة مقلدة بدلاً من إحدى المشكاوات الأصلية للتمويه، ليصل عدد المشكاوات المختفية إلى ست.

وتعود المشكاوات المختفية لعام 1328 هجرية، وهي مصنوعة من الزجاج المموه بالمينا، عليها شعار باسم الخديوي عباس حلمي الثاني، وكتابات بخط الثلث المملوكي لآية من سورة النور: ﴿الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح﴾.

وفي استعراض لأبرز ما سرق من آثار مصرية خلال الأعوام الخمسة الماضية، وفقاً لـ"بي بي سي"، فإن تلك السرقات تبدأ بلوحة "زهرة الخشخاش".

وسُرقت لوحة زهرة الخشخاش في 21 أغسطس/ آب 2010، من متحف محمد محمود مختار وحرمه في محافظة الجيزة، وصرحت وزارة الداخلية بأن موظفاً مصرياً بالمتحف تورط في عملية نهب اللوحة التي يقدر ثمنها بنحو 55 مليون دولار، ولم تعد إلى مصر حتى الآن.

اقرأ أيضاً:

قطر تشاهد "أرطغرل" بالعربي.. الرجل الذي غيّر خريطة العالم

- "منبر السلطان قاينباي الرماح" - عام 2010

وفي ديسمبر/ كانون الأول من العام نفسه، تعرض منبر مسجد قاينباي الرماح بالقاهرة، للسرقة، وهو منبر خشبي صغير الحجم، ويتكون من حشوات خشبية من الخشب الهندي.

وأعلن وزير الآثار آنذاك، زاهي حواس، أنه قرر التوقف عن تسليم المساجد الأثرية بعد ترميمها إلى وزارة الأوقاف.

- "المتحف المصري" - عام 2011

سرق عدد من مثيري الشغب 54 قطعة آثار، أثناء احتجاجات جمعة الغضب في 28 يناير/كانون الثاني 2011. واستعادت مصر 21 قطعة منها، من ضمنها تمثال خشبي للملك توت عنخ آمون.

- "مسجد الرفاعي" - 2012

لم يكن حادث سرقة مسجد الرفاعي جديداً هذه المرة، إذ تعرض المسجد لعدة عمليات نهب من قبل، وسرقت منه حليات نحاسية من قبر الملك فاروق، بالإضافة إلى ثلاث مشكاوات، ولم يُكتشف الأمر إلا بعد ظهور القطع المسروقة في المزادات العالمية.

- "موقع إي باي" - 2013

رصدت وزارة الآثار المصرية 800 قطعة أثرية معروضة للبيع على موقع "إي باي" في عام 2013، شملت قطعاً فرعونية وعملات مصرية، وطالبت مصر الموقع باسترداد القطع، ولكن كان الرد: "إذا أرادت مصر أن تسترد القطع الأثرية.. فعليها أن تشتريها".

- "متحف الفن الإسلامي" - 2014

سرقة سبع قطع أثرية نادرة من المتحف، بعد وقوع انفجار أمامه في يناير/كانون الثاني 2014، وقررت النيابة الإدارية المصرية إحالة مسؤولين اثنين بمتحف الفن الإسلامي للمحاكمة، لاتهامهما بالسرقة.

- بيع تمثال "سخم كا" - 2015

شهدت بريطانيا احتجاجات وانتقادات واسعة، بعد بيع تمثال "سخم كا"، الذي يقدر عمره بنحو أربعة آلاف سنة، بمبلغ 15.76 مليون جنيه إسترليني بإحدى صالات المزادات في لندن، وأسهم المبلغ في تمويل توسعة متحف ومعرض نورثمبتون.

- "بيع أحجار من الأهرامات" - 2016

كشفت مغامرة صحفية أجريت في أحد المواقع الإلكترونية المصرية، عمليات بيع لقطع حجارة من الأهرامات، وبأسعار تراوح بين 300 و900 يورو، كتذكار أثري وهدايا للسائحين. وتمكنت وزارة الداخلية المصرية من ضبط المتهمين.

مكة المكرمة