12 شركة سينمائية تتنافس على قصة "فتية الكهف"

الرابط المختصرhttp://cli.re/LRNjNL

عملية إنقاذ "فتية الكهف" بتايلاند حظيت بتغطية عالمية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 26-07-2018 الساعة 08:58
بانكوك - الخليج أونلاين

استحوذت قصة إنقاذ 12 فتى تايلاندياً ومدربهم لكرة القدم بعد أن حوصروا داخل كهف نحو أسبوعين، على اهتمام 12 شركة للإنتاج السينمائي، بينها شركتان أجنبيتان وأربع شركات تايلاندية، لتحويل قصتهم إلى فيلم.

وزير الثقافة التايلاندي، فيرا روجبوجانارات، قال في بيان له أمس الأربعاء: إن "الحكومة شكَّلت لجنة؛ للتأكد من التزام الأفلام بحقائق قصة عملية الإنقاذ".

وأشار الوزير إلى أنه "لا توجد حقوق ملكية ذات صلة بالقصة؛ لأن تفاصيل الموضوع معروفة للجميع؛ لذلك يمكن لأي شخص إنتاج أفلام وفيديوهات ورسوم متحركة عنها".

وانطلق الفتية ومدربهم في رحلة لاستكشاف شبكة كهوف في 23 يونيو الماضي، ثم حاصرتهم المياه نحو أسبوعين، وانتهت عملية إنقاذهم في العاشر من يوليو الجاري، عندما أُخرج آخر فرد من المجموعة المحاصَرة داخل كهف "تام لوانغ" في إقليم "تشيانغ راي".

وقضى أفراد المجموعة تسعة أيام، كانوا يشربون الماء خلالها من قطرات تساقطت من الصخور ، إلى أن عثر عليهم غواصان على ضفة موحلة داخل الكهف.

وفي أثناء عملية الإنقاذ، قطعت أُسر الفتية نذراً بترسيمهم رهباناً مبتدئين بعد إنقاذهم، ولتكريم الغواص سامارن بونان (38 عاماً)، الذي لقي حتفه في أثناء محاولة إنقاذهم.

وكان سامارن، العضو السابق بوحدة القوات البحرية الخاصة في تايلاند، الشخص الوحيد الذي لقي حتفه في عملية الإنقاذ.

مكة المكرمة