17 مليون جراحة تجميل خلال عام بسبب "السيلفي"

الرابط المختصرhttp://cli.re/GWqaq7

تصوير السيلفي (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-08-2018 الساعة 14:19
واشنطن – الخليج أونلاين

نبّه الباحثون إلى أن التطبيقات الشائعة مثل "سناب شات" و"فيس تون" التي تتيح للمستخدمين تحسين مظهرهم، قد تؤدي إلى نزعة خطيرة بين الشباب الذين يفضلون هيئتهم المعدلة الرشيقة بشكل كبير على الواقع.

وقال أساتذة الأمراض الجلدية بجامعة "بوسطن" الأمريكية، إن 55% من جراحي التجميل استقبلوا مرضى يريدون إجراء عمليات في الوجه لتحسين مظهرهم في صور "السيلفي".

وأشار إلى أن ذلك "دليل على أن معايير الجمال البعيدة المنال التي تضعها وسائل الإعلام الاجتماعية وتطبيقات تنقيح الصورة قد حفزت ظاهرة يطلقون عليها سناب شات التشويه الجسمي".

وغالباً ما يكون المصابون بالتشوه الجسمي من العاطلين عن العمل، وكثيراً ما يصاحب هذا الاضطراب، الاكتئاب والوسواس القهري، ما يخلق احتمالاً أكبر للأفكار والمحاولات الانتحارية.

وأشارت مجلة "نيوزويك" إلى أن دراسات سابقة أظهرت أن المرضى غالباً ما يلجؤون إلى العمليات التجميلية لتقليد مظهر المشاهير، لكن بسبب انتشار تطبيقات وسائل الإعلام الاجتماعية فإنهم باتوا يسعون إلى محاكاة مظهرهم مع الفلاتر.

ويقول الباحثون إن عمليات التجميل الأكثر شعبية وإثارة للقلق هي المتعلقة بتعديل الأنف والوجه، ويشيرون إلى أن جراحي التجميل أجروا 17.5 مليون عملية في عام 2017، بزيادة 2% عن العام السابق.

والحل كما يراه الباحثون لا يكمن في الجراحة؛ بل في العلاج، حيث يمكن معالجة التشوه الجسمي الذي تغذيه وسائل الإعلام الاجتماعية بالتدخل النفسي والأدوية لتعزيز مستويات السيروتونين.

مكة المكرمة