8 فقط توقعوا فوز ألمانيا بـ (7-1) أحدهم أصبح مليونيراً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-07-2014 الساعة 12:06
ألمانيا- الخليج أونلاين


كشفت مكاتب المراهنات حول العالم أن 8 أشخاص فقط توقعوا فوز منتخب ألمانيا على المنتخب البرازيلي بنتيجة (7-1) وبعد الفوز الساحق الذي حققته ألمانيا على نظيرتها البرازيل، تحول الرجل الهولندي في ليلة واحدة فقط إلى مليونير، وفاز الرجل المحظوظ بنحو 1.3 مليون يورو بعدما راهن بمبلغ 600 يورو على فوز المنتخب الألماني ضد نظيره البرازيلي بنتيجة (7-1) في كأس العالم 2014.

وذكر الرجل في مقابلة له مع صحيفة "ألجاميين دجبلد" الهولندية، أنه راهن على هذه النتيجة بعد شربه كمية كبيرة من الكحول وأنه لم يتخيل في الواقع حصول هذه النتيجة أبداً.

وتعرّض المنتخب البرازيلي إلى أقسى خسارة له في تاريخه المونديالي ليلة الأربعاء، إذ تسببت تلك الخسارة بصدمة كبيرة في الشارع البرازيلي، ليضع بصمة كارثية في سجله الحافل بالفوز ويُحولها إلى خيبة أمل في جمهور تبدو الصدمة تحيط بأركانه، لأنه لم يعتد على خسارة منتخب كمنتخب السامبا البرازيلي على أرضه وبين جماهيره أمام منتخب الماكينات الألمانية بــ 7 أهداف مقابل 1، أحرز الألمان 5 منها كاملين في الشوط الأول من المباراة لينهوا إكلينيكياً على اللقاء لصالحهم.

الأول عالمياً

ويعتبر المنتخب الألماني هو أول منتخب في تاريخ لعبة كرة القدم يسجل 7 أهداف في مرمى منتخب البرازيل على أرضها، ويعد المنتخب الأول أيضاً لكونه سجل تلك الأهداف الــ 7 في مباراة واحدة في الدور نصف النهائي في تاريخ نهائيات كأس العالم.

وعندما نستذكر مباريات المنتخب الألماني نجد أنه لم يخسر في 17 مباراة دولية، إذ تعادل في 5 مباريات وفاز في 12 مباراة ، والتي تعد أطول سلسلة انتصارات لمنتخب يشارك في نهائيات كأس العالم 2014، ما أهلته إلى الدور نصف النهائي من بطولة كأس العالم للمرة الـ 8 في تاريخه، كأكثر من أي منتخب وطني آخر، في حين أن منتخب البرازيل هو ثالث منتخب من أمريكا اللاتينية الذي يتلقى 7 أهداف في مباراة واحدة في تاريخ كأس العالم بعد منتخب بوليفيا في مونديال 1950، ومنتخب باراجواي في مونديال 1958. كما ويعد ثاني منتخب مضيف يتلقى 7 أهداف في مباراة واحدة من بطولة كأس العالم بعد منتخب سويسرا الذي خسر (5-7) ضد منتخب النمسا في مونديال 1954.

وتعد الأهداف الــ 17 التي سجلها المنتخب الألماني في نهائيات كأس العالم 2014، أكبر معدل في بطولة واحدة من كأس العالم منذ مونديال 2002؛ عندما سجلت البرازيل 18 هدفاً.

نتائج غير متوقعة

أكد لويز فيليبي سكولاري مدرب البرازيل أن مشاهدة خسارة فريقه أمام ألمانيا في نهائي كأس العالم لكرة القدم، هو أسوأ يوم في حياته بعدما نالت بلاده أقسى هزيمة لها عبر تاريخها في النهائيات، وقال سكولاري في مؤتمر صحفي: "إذا فكرت في حياتي كلاعب كرة قدم أو كمدرب أو كمدرس فأنا أعتقد أن هذا هو أسوأ يوم في حياتي"، مضيفاً "سيظل الجميع يتذكرون اسمي بعد خسارتنا كأقسى هزيمة في تاريخ البرازيل"، مشيراً إلى أنها "مغامرة كنت أعلم بها عندما قبلت هذا المنصب".

من جانبه، رأى مدرب منتخب الأرجنتين لكرة القدم أليخاندرو سابيلا في الخسارة الكبيرة للبرازيل أمام ضيفتها ألمانيا في الدور نصف النهائي لمونديال 2014 الثلاثاء، "نتيجة غير طبيعية بين منتخبين من منتخبات النخبة".

وقال سابيلا: "شاهدت الشوط الأول وقسماً من الشوط الثاني، والفوز (7-1) نتيجة غير طبيعية بين منتخبين من كبار منتخبات النخبة في عالم كرة القدم، على الرغم من أن ألمانيا تبلغ دائماً الدور نصف النهائي أو المباراة النهائية". وأضاف "لقد تفوق الألمان في هذه المباراة وتمكنوا من الفوز، لكن في كرة القدم يمكن أن تحصل أحياناً أشياء لا يمكن توقعها وهذا ما يجعلها جميلة".

ردود أفعال

اتفقت ردود أفعال الصحافة الرياضية على أن ما حدث في مباراة البرازيل وألمانيا في نصف نهائي مونديال البرازيل 2014، هو كارثة وفضيحة للكرة البرازيلية وسيبقى يوماً أسود في تاريخ منتخب السيليساو.

وجاء عنوان صحيفة "لا جازيتا ديلو سبورت" واسعة الانتشار في إيطاليا عن مباراة البرازيل وألمانيا، "ذل السيليساو من الألمان"، وأفردت في تقريرها عن المباراة بأن المنتخب الألماني قد ساد اللقاء طولاً وعرضاً، وتمكن لاعبوه من الفوز في المباراة بكل سهولة على حساب صاحب الأرض والجمهور.

فيما عنونت صحيفة "أوليه الأرجنتينية" قائلة: 7 لن تنساها البرازيل، في إشارة منها إلى الـ 7 أهداف التي هزت شباك الـسيليساو في هذه المباراة من لاعبي المدرب يواخيم لوف.

أما صحيفة "ليكيب الفرنسية" الشهيرة والتي اكتفت بكلمة واحدة للتعليق على المباراة: " كارثة "، مؤكدة على أن نتيجة المباراة تعبر عن كارثة لن تُنسى للبرازيليين.

مكة المكرمة