حسن الدغيم

كان الجانب القيمي مهيمناً وحارساً للمجتمع من الغلو أو الانفلات، رغم وفود أبناء حضارات عريقة ودول ذات شأن

مكة المكرمة