خالد الدخيل

احتجّت إيران، كما هو متوقع، على حديث ولي ولي العهد السعودي، وتمسكت بفكرة الحوار، لكنها لم تضف شيئاً جديداً.

أعلن خالد مشعل أنه بعد أسبوعين سيَصدر البرنامج السياسي الجديد لحماس، وأن تركه منصبه في الحركة سيتزامن مع ذلك.

كتب خالد الدخيل مقالاً عن رد معن بشور على مقالة سابقة تناول فيها الدخيل رأيه حول القوميين العرب وموقفهم من إيران.

"الحل بالنسبة إلى بشار الأسد معادلة صفرية: إما أن يبقى هو، وإما أن تذهب سوريا كلها للجحيم".

التوريث أضعف الدولة السورية، وأدخلها لعبة طائفية ومذهبية على مستوى المنطقة وهي لعبة خاسرة للنظام السوري تحديداً.

كان من الواضح أن ترشح مرسي لم يكن مقبولاً من الجيش، وقوات الأمن المركزي، ومن القضاء والإعلام، ومن المجتمع المدني.

مكة المكرمة