خالد الدخيل

كل هذا حصل ويحصل للعالم العربي بدعم وتشجيع معلن من إيران، وبعد ضجيج قومي صم الآذان.

استراتيجية أوباما كما شرحها وزير الدفاع ليست أكثر من رؤية سياسية ضيقة، إما ساذجة أو خبيثة. اعترف الوزير بأنها تفتقد لأي عنصر عسكري ما عدا محاربة «داعش».

الشيء الذي يرى أوباما أنه سيمكّنه من إضافة مختلفة في السياسة الخارجية الأميركية، هو الانفتاح على إيران.

مكة المكرمة