أطباء يحذّرون أصحاب القلوب الضعيفة من "نهائي القرن"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GAyvD7

مباراة الذهاب انتهت بتعادل مثير بهدفين لمثلهما

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-11-2018 الساعة 18:56
بوينس آيرس - الأرجنتين

طالب أطباء ومتخصّصون في أمراض القلب، الجماهير الأرجنتينية بضرورة توخّي الحذر وعدم الإفراط في الانفعالات على هامش نهائي كأس ليبرتادوريس لكرة القدم، الذي يجمع الغريمين اللدوين؛ بوكا جونيورز وريفر بليت، السبت المقبل، في إياب الدور النهائي.

ويأتي تحذير الأطباء والمتخصصين خشية انفعالات الجماهير التي ستتابع النهائي التاريخي، المُلقّب بـ"نهائي القرن"، وتأثيرها سلباً على صحة قلوبهم من الناحية الطبية أيضاً، ما ينذر بأزمات قلبية خطيرة.

وقال الطبيب الأرجنتيني إزيكيل بيرلانتي، أحد المتخصصين في أمراض القلب: "نحن نعيش كرة القدم بشغف كبير، يجب أن يتحقّق الفوز، إنها مباراة حياة أو موت، هذا ما نقوله نحن ويقوله اللاعبون أيضاً، وهذا يكون له انعكاساته على الجسد".

وأشار الطبيب إلى أن الأشخاص لا ينفعلون جميعاً بنفس الشكل أمام نفس المثيرات، واستطرد موضحاً: "لقد لوحظ أن هناك زيادة واضحة في الأزمات القلبية خلال المواقف التي تشكل ضغطاً كبيراً".

وأكمل قائلاً: "الضغوط قد ينتج عنها سلوكيات غير منضبطة، ولكن على المريض أن يراعي عوامل الخطورة؛ مثل معاناته من ارتفاع ضغط الدم والسكر، أو الكوليسترول. قد يكون لديه مرض قلبي لم يظهر حتى تلك اللحظة، ويتسبّب الموقف الضاغط في انكشاف الغطاء عن هذا المرض، الذي لم تكن له حتى تلك اللحظة أي أعراض".

وتشير الإحصائيات الأخيرة في الأرجنتين إلى أن واحداً من بين كل 3 متوفَّين يكون مصاباً بداء في القلب. كما نشرت وزارة الصحة الأرجنتينية مؤخراً إحصائية ذكرات خلالها أن ما بين 40 و50 ألف شخص يتعرّضون لأزمات قلبية حادّة في العام الواحد، الأمر الذي يُسفر عن 17 ألف حالة وفاة سنوياً.

تجدر الإشارة إلى أن مباراة الذهاب انتهت بتعادل مثير بهدفين لمثلهما، ليتأجل الحسم إلى موقعة الإياب على ملعب "المومينتال"، حيث سيقبض الفائز على الكأس القارية، كما سيضمن مشاركته في بطولة كأس العالم للأندية، التي ستُقام في الإمارات، الشهر المقبل.

 

مكة المكرمة