ألمانيا تواجه الأرجنتين للمرة الثالثة في نهائي المونديال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 11-07-2014 الساعة 05:18
ريو دي جانيرو - الخليج أونلاين


بات المنتخبان الألماني والأرجنتيني أول منتخبين يخوضان المباراة النهائية لكأس العالم 3 مرات، إذ سبق للمنتخبَين أن التقيا في نهائي مونديال 1986 في المكسيك، وحينها تغلب راقصو التانغو على المانشفت بثلاثة أهداف لهدفين، وفي مونديال 1990 في إيطاليا أطاحت ألمانيا حينها بالأرجنتين بهدفٍ دون رد.

مواجهة نارية مرتقبة بين منتخبي ألمانيا والأرجنتين في نهائي مونديال البرازيل، الألمان يريدون الفوز بالكأس الغالية بعد غياب استمر 24 عاماً، وبعد أن كادو يفعلونها في مونديال 2002 في كوريا واليابان، حين أطاحت بهم البرازيل بهدفين دون رد.

أما منتخب راقصو التانغو فيريدون استعادة أمجاد عمرها 28 عاماً، إذ إن المنتخب الأرجنتيني لم يظفر بالكأس الذهبية منذ 1986، لكن تبقى العديد من التحديات في وجه الفريقين، فالمنتخبان لم يكن أداؤهما مقنعاً بشكل كامل خلال مشوار رحلتهما في المونديال، ومباراة الجزائر وألمانيا والأرجنتين وسويسرا ما زالتا في الأذهان.

المانشفت الفريق الأذكى في البطولة

يعد المنتخب الألماني المنتخب الأذكى في البطولة؛ إذ يتفادى المدرب "يواكيم لوف" الوقوع في الخطأ نفسه، فشاهدنا منتخباً ألمانياً يوزع مجهوده على فترات متفرقة من المباراة، واعتمد بشكل كبير على الجماعية والتمرير والاستحواذ أكثر من الجري والمهارات، كما كان يحدث في المباريات الماضية، وهذا يظهر من خلال عدد الكيلومترات التي جراها كل لاعب، والتي انخفضت بنسبة أكثر من كيلومتر لكل لاعب، أما باقي الفرق الأوروبية فهي ما زالت تلعب بالأسلوب المرهق ذاته، ما قد يعرضها لنكسة بدنية في المراحل المتقدمة.

ما يفعله المنتخب الألماني هو أنه يسيطر على المباراة بالاستحواذ، خصوصاً في منتصف الملعب عبر "أوزيل، خضيرة، شفاينشتايجر" لأطول وقت ممكن على الكرة، إضافة إلى الضغط المستمر هجومياً على الخصم، خصوصاً من "كلوزه ومولر وغوتزه" ما يمنع الخصم من الدخول لأجواء المباراة.

استمرار المنتخب الألماني على هذا الأداء المذهل هجومياً، والذي يعد الأقوى في المونديال حتى الآن، باعتبار أنه يستطيع اختراق أي خط دفاعي حتى في أقصى حالات التنظيم للخصم، ومع وجود دكة بدلاء استثنائية مليئة بالنجوم، إضافة إلى القليل من الحظ، سيزيد هذا كله من فرص فريق الماكينات بالفوز باللقب.

المانشفت في أرقام

ألمانيا باتت أكثر منتخب في تاريخ كأس العالم يلعب المباراة النهائية برصيد 8 مرات.

ألمانيا هزمت فرنسا في ربع النهائي، والبرازيل في نصف النهائي، لتكرر سيناريو إيطاليا 1938 عندما هزمت فرنسا في ربع النهائي والبرازيل في نصف النهائي، وهما المرتان الوحيدتان اللتان خسرت فيهما فرنسا في ربع النهائي والبرازيل في نصف النهائي.

ألمانيا لم تلعب أي نهائي أوروبي منذ خوض نهائي 82 ضد إيطاليا، علماً بأنها لعبت نهائيات أوروبية خالصة أربع مرات أمام المجر في 54، وإنجلترا في 66، وهولندا في 74، وإيطاليا في 82.

ألمانيا حققت أكبر نتيجة في تاريخ نصف نهائيات كأس العالم بالفوز 7-1 على البرازيل.

أكبر نتيجة حققتها ألمانيا في تاريخ المونديال كانت على السعودية؛ بثمانية أهداف دون رد، في مونديال كوريا واليابان عام 2002.

ميروسلاف كلوزة بات أكبر هداف في تاريخ بطولات كأس العالم؛ بتسجيل الهدف الثاني لألمانيا في شباك البرازيل، وهو الهدف رقم 16 له في كؤوس العالم، ليتفوق بفارق هدف على البرازيلي الظاهرة رونالدو.

الأرجنتين الأفضل على الورق

المنتخب الأرجنتيني ربما على الورق يملك أفضل هجوم في البطولة، وعلى المدرب الأرجنتيني سابيلا ترويض هذا الوحش الهجومي.

سيكون أفضل الحلول التكتيكية هي اللعب على الهجمات المرتدة، باستغلال سرعة "ميسي، أغويرو، دي ماريا"، هذا نهج سيعطي تحصيناً أكبر للدفاع، فضلاً عن فتح مساحات كبيرة في ظل اندفاع الخصم الهجومي.

نهج سيكون ناجحاً أكثر في حال استطاع المنتخب الأرجنتيني اللعب على افتتاح نتيجة التسجيل، قبل التراجع والانكماش الدفاعي وترك المبادرة للخصم واللعب على المرتدات، والتي سوف تجبر الخصم على أخذ زمام المبادرة.

أكبر خطأ ممكن أن يرتكبه مدرب المنتخب الأرجنتيني هو اللعب بطريقة مفتوحة، لأن التوازن الدفاعي والانضباط التكتيكي هو ما يفتقد المنتخب الأرجنتيني لهما في هذه الحالة.

منتخب التانغو في أرقام

الأرجنتين خاضت نصف النهائي لخامس مرة دون أي خسارة بعد 1930 و1978 و1986 و1990 و2014.

الأرجنتين كررت سيناريو مونديال 90 بالتأهل للنهائي على حساب فريق أوروبي بركلات الترجيح بعد إقصاء إيطاليا في نصف نهائي ساوباولو.

الأرجنتين باتت أول منتخب أمريكي جنوبي يخوض نهائي كأس العالم منذ البرازيل عام 2002 ضد ألمانيا أيضاً.

مباراة الأرجنتين وهولندا أول مباراة نصف نهائي تحسم بركلات الترجيح في القرن الحادي والعشرين بعد لقاء هولندا والبرازيل في نصف النهائي في 1998 بفرنسا.

مكة المكرمة