أندية أوروبا وجهتها.. شركات الطيران الخليجية تستثمر في الرياضة

رعاية قميص برشلونة وضعت "الخطوط القطرية" على الخريطة العالمية

رعاية قميص برشلونة وضعت "الخطوط القطرية" على الخريطة العالمية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 15-12-2016 الساعة 10:59
هاني زقوت - الخليج أونلاين


بدا لافتاً في السنوات الأخيرة، إقدام كبرى شركات الخطوط الجوية العربية على رعاية الأندية الأوروبية، في خطوة منها للتوسع واكتساب شعبية وجماهيرية في القارة العجوز، فضلاً عن أهداف اقتصادية أخرى "مرجوة".

وبعدما كانت كرة القدم مجرد لعبة كروية بحتة، أضحت ركناً مهماً في عالم المال والاقتصاد، وباتت كبرى الشركات في جميع أنحاء العالم تخصص جزءاً من ميزانيتها لما بات يُعرف بـ"الاستثمار الرياضي"، الذي أصبح يُسهم بشكل كبير في حل الكثير من العقبات والأزمات.

- الاستثمار رياضياً

وفي ظل انخفاض أسعار النفط الذي تعتمد عليه الدول الخليجية كركيزة أساسية في موازناتها السنويّة، ارتأت حكومات هذه البلدان ضرورة تنويع "الاقتصاد" وعدم الاعتماد "كلياً" على البترول والغاز؛ وذلك من خلال طَرق أبواب جديدة على غرار "الاستثمار الرياضي" كما الاستثمار في عالم العقارات على مختلف أسمائه؛ تأهباً لـ"مرحلة ما بعد النفط".

اقرأ أيضاً :

المالكية يُلحق الخسارة الأولى بمتصدر الدوري البحريني

ومن هذا المنطلق، دخلت الخطوط الجوية العربية، وخاصة "الخليجية" منها، عالم "الاستثمار الرياضي"، وهنا يدور الحديث حول "القطرية" و"طيران الإمارات" و"طيران الاتحاد"، بالإضافة إلى الخطوط الجوية الملكية الأردنية.

- "القطرية".. باتت عالمية

الخطوط الجوية القطرية وضعت شعارها على قميص برشلونة صيف عام 2013 بناءً على اتفاق جرى بين مجلس إدارة النادي الكتالوني ومؤسسة قطر حين اتخذ الأول قراراً تاريخياً وفتح باب "الرعاية التجارية" على أقمصة الفريق.

وبفضل ذلك الاتفاق؛ باتت مؤسسة قطر ذائعة الصيت أول راعٍ رسمي في تاريخ النادي الكتالوني، حيث وُضع شعارها على قميص برشلونة، قبل أن يحل شعار "القطرية" بدلاً منها في 2013 مقابل 35 مليون يورو.

"العلاقة كانت ناجحة للغاية"، هكذا يقول رئيس مجلس إدارة الخطوط القطرية، أكبر الباكر، خلال مؤتمر صحفي، أقيم في الدوحة، على هامش مباراة "الأبطال"؛ وذلك في إطار تقييمه للشراكة مع برشلونة على مدار السنوات الماضية.

ووفقاً لآراء خبراء في عالم التسويق الرياضي، فإن العقد بين برشلونة والخطوط الجوية القطرية، أسهم بشدة في الترويج للأخيرة وما تمثل؛ وهو ما أكده أنطوني ماركو، رئيس شركة التسويق "سبورتس ريفوليوشن"، حين شدد على أن "الارتباط ببرشلونة خلال هذه الفترة كان ذا فائدة، فقد حقق القطريون نتائج استثنائية".

ويضيف رئيس الشركة التي تتخذ من لندن مقراً لها قائلاً: "رعاية قميص برشلونة، وضعت الخطوط القطرية على الخريطة العالمية".

- "طيران الإمارات"

وبفضل نجاحاتها المالية الكبيرة التي حققتها الشركة الإماراتية في الثمانينات والتسعينات، قرر مجلس الإدارة دخول ميدان الاستثمار الرياضي، وخاصة كرة القدم باعتبارها الرياضة الشعبية الأولى في العالم.

وتخصص الشركة الإماراتية مبلغاً مالياً سنوياً يتم تقسيمه وفقاً للأولويات بين أندية كرة القدم المنضوية تحت لواء الشركة، في حين يتم توزيع الجزء المتبقي على الأنشطة الأخرى التي تمولها، مثل سباقات فورمولا1، والتنس، والغولف، والرغبي...إلخ.

ويؤكد الإماراتيون أن الأرباح تتضاعف أكثر بعد كل صفقة كبيرة، علاوة على الزيادة اللافتة في عدد الركاب المسافرين على خطوطها، بالإضافة إلى زيادة نسبة إشغال المقاعد بشكل تصاعديّ.

وترتبط شركة "طيران الإمارات" بعقد طويل الأمد مع آرسنال الإنجليزي مدته 15 عاماً، كما شملت الصفقة حقوق تسمية الملعب الجديد للنادي، الذي يعرف حالياً بملعب "الإمارات".

ولم تكتفِ الشركة الإماراتية عند حدود الدوري الإنجليزي الممتاز فحسب؛ بل ترعى نادي العاصمة الفرنسية باريس سان جيرمان، والعملاق الإيطالي ميلان، وبنفيكا أحد أشهر الأندية البرتغالية، بالإضافة هامبورغ كنادٍ من "البوندسليغا" الألمانية.

ووسعت "طيران الإمارات" لتضع شعارها على نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد، صيف عام 2013، في عقد يمتد لـ5 أعوام كاملة، مقابل الحصول على 30 مليون يورو سنوياً؛ في صفقة "العُمر" بالنسبة للإماراتيين رغم صعوبة المفاوضات التي دارت مع رئيس "الملكي" فلورنتينو بيريز.

- "طيران الاتحاد"

أما شركة "طيران الاتحاد" ومقرها أبوظبي، فقد ارتبطت "إعلانياً" بنادي مانشستر سيتي الإنجليزي، الذي استحوذت عليه شركة أبوظبي للاستثمار والتطوير، التي يملكها الشيخ منصور بن زايد، وأنفقت منذ ذلك الوقت مئات الملايين على انتداب أسماء رنانة؛ لتعزيز صفوف الفريق علاوة على التعاقد مع مدربين على طراز رفيع على غرار الإيطالي روبرتو مانشيني، والتشيلي مانويل بليغريني، بالإضافة إلى المدرب الإسباني الحالي بيب غوارديولا.

ويرتبط النادي الإنجليزي باتفاقية طويلة الأمد مع الشركة الإماراتية للطيران؛ إذ تشمل الصفقة رعاية قميص الفريق، وقمصان التدريبات، وحقوق تسمية ملعب الفريق، وأكاديميته للناشئين.

- الخطوط الملكية الأردنية

ومطلع نوفمبر/تشرين الثاني، باتت شركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية الراعي الرسمي لنادي "ليغانيس" الإسباني، لموسم عام 2016-2017؛ وذلك بموجب اتفاق وقعته الشركة مع النادي الصاعد لدوري الدرجة الأولى صيف هذا العام.

وقال الرئيس التنفيذي للخطوط الملكية سليمان عبيدات إن رعاية الشركة للنادي الإسباني تأتي في سياق "مساعي (الملكية) المتواصلة لتعزيز حضورها ومكانتها في القارة الأوروبية".

وشدد على أن رعاية أحد أندية الليغا الإسبانية من شأنها لفت الأنظار العالمية إلى الأردن، والملكية الأردنية كشركة رائدة ومتميزة في منطقة الشرق الأوسط، والإسهام أيضاً في الجهود المبذولة من مختلف الجهات المعنية على الصعيد الوطني؛ وذلك للترويج "سياحياً" للمملكة الهاشمية.

وتُسير الملكية الأردنية، التي يتألف أسطولها من أكثر من ثلاثين طائرة، رحلات إلى نحو 60 وجهة حول العالم، وتسعى للتوسع وزيادة أنشطتها وعدد ركابها في الفترة المقبلة.

مكة المكرمة