أوزيل يخلع القميص الألماني بسبب هجوم "عنصري"

الرابط المختصرhttp://cli.re/61VBnp
مسعود أوزيل مع الرئيس التركي

مسعود أوزيل مع الرئيس التركي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-07-2018 الساعة 19:58
برلين - الخليج أونلاين

أعلن لاعب كرة القدم، الألماني الجنسية صاحب الأصول التركية، مسعود أوزيل، اليوم الأحد، اعتزاله اللعب الدولي مع المنتخب الألماني، بعد تعرُّضه لهجوم وصفه بأنه "عنصري"، إثر نشره صورة له مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في لندن خلال شهر مايو الماضي.

وقال أوزيل (29 عاماً)، في بيان نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، مساء اليوم : إنه "بقلب ثقيل، وبعد الكثير من التفكير في أنه بسبب الأحداث الأخيرة، لن أعود للعب على المستوى الدولي بعد هذا السلوك العنصري الذي تعرضت له وعدم الاحترام". 

وأضاف: "اعتدت ارتداء القميص الألماني بهذا الفخر والإثارة، لكني الآن لا أرتديه". 

وكان أوزيل قد صرح بعد انتشار الصورة، بأنه مخلص لكلٍّ من أصوله التركية والألمانية.

وقال أوزيل في تغريدة له على حسابه بموقع "تويتر": إن "جذور أسلافي تعود إلى أكثر من بلد واحد، في حين نشأت وترعرعت بألمانيا، تملك عائلتي جذوراً راسخة في تركيا، لديّ قلبان: أحدهما ألماني، والآخر تركي".

وكان أوزيل ومواطنه إلكاي غوندوغان، وكلاهما من أصل تركي، التقيا الرئيس التركي بلندن في مايو الماضي، والتقطا معه صورة وسلَّماه قميصين موقَّعين؛ كتب الأول على قميصه "إلى رئيسي".

وأكد أوزيل أنّه التقى، للمرة الأولى، أردوغان عام 2010، بعد أن شاهد الرئيس التركي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مباراة جمعت بين ألمانيا وتركيا.

وأضاف: "أعلم أنّ صورتنا معاً تسببت في انتقادات شديدة بالصحف الألمانية، وفي وقت يمكن لبعض الناس اتهامي بالكذب أو بالخداع، فإنّ الصورة التي التقطناها معاً لا تحمل أيّ نوايا سياسية".

وشدد على أن التقاط الصورة مع الرئيس التركي هو ومواطنه وزميله في المنتخب غوندوغان، قبل أيام قليلة من إعادة انتخاب أردوغان رئيساً لتركيا، "لا علاقة له بالسياسة أو بالانتخابات؛ بل الأمر عبارة عن احترام أعلى منصب في موطن عائلتي".

وتابع: "أعلم أنّه من الصعب فهم الأمر، كما هي الحال في معظم الثقافات؛ إذ لا يمكن فصل السياسي عن شخصه، مهما كانت النتيجة في هذه الانتخابات أو نتائج الانتخابات السابقة، كنت سألتقط الصورة".

وكان مدير المنتخب الألماني، أوليفر بيرهوف، صرح بأنّه كان يتوجب الاستغناء عن خدمات أوزيل؛ بسبب موقفه من مسألة التقاطه صورة مع الرئيس التركي أردوغان، قبل أن يبدي أسفه لما أدلى به.

مكة المكرمة