إنجلترا على موعد مع ديربي "الميرسيسايد" غداً

يعد ديربي "الميرسيسايد" بحسب ما يطلق عليه في إنجلترا أحد أبرز مباريات الديربي في "البريمرليغ"

يعد ديربي "الميرسيسايد" بحسب ما يطلق عليه في إنجلترا أحد أبرز مباريات الديربي في "البريمرليغ"

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-09-2014 الساعة 16:07
ليفربول - الخليج أونلاين


تشهد الملاعب الإنجليزية، يوم غد الأحد، ضمن الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، إحدى أقوى المباريات خلال الأسبوع، والتي ستجمع بين فريقي ليفربول وإيفرتون في مباراة ديربي كبيرة، بين كلا الفريقين وهو ما يطلق عليه ديربي "الميرسيسايد".

ويعد ديربي "الميرسيسايد"، بحسب ما يطلق عليه في إنجلترا، أحد أبرز مباريات الديربي في "البريميرليغ"، حيث يعد فريقا إيفرتون وليفربول هما الناديين الأكثر نجاحاً من مدينة ليفربول، كما أن هذا الديربي أحد أقدم الديربيات في دوري الدرجة الممتازة حيث يُلعب منذ عام 1962.

المدربان برندن رودجرز مدرب ليفربول، وروبرتو مارتينيز مدرب إيفرتون، يتم اعتبارهما في إنجلترا من المدربين المحبين لكرة القدم، الحريصين على تقديم الكرة الجميلة السريعة، وهما اتفقا على أن هذا اللقاء يعد نقطة تحول في الموسم؛ أي يعتقدان أن الفائز سينهض، والخاسر قد يدخل في نفق مظلم.

ولم يجد ليفربول نفسه حتى الآن، فقد أثرت كثرة اللاعبين الجدد على أسلوب الفريق الفني بشكل واضح، وهو ما يجعل المدرب متهماً بعدم الإعداد الجيد للموسم، كما أن غياب ستاريدج صاحبه غياب النتائج مما يكشف عن أهمية هذا اللاعب الذي وصفته بي بي سي الإنجليزية الموسم الماضي بأنه أهم من لويس سواريز، ولكن عدد اللاعبين الشباب الذين يملكون الجودة العالية يبقى الأمل الأخير للفريق الأحمر.

إيفرتون يعد صاحب ثاني أقوى هجوم في إنجلترا وهو يحتل المركز الرابع عشر؛ وذلك لأن دفاعه يعيش أياماً سيئة للغاية، ولا يستطيع الحفاظ على ما يسجله، ويدرك مدربه الإسباني أن عدم التعامل مع المشاكل الدفاعية في البريميرليغ يعد انتحاراً، وأن عدم إصلاح الدفاع أمام سرعة ليفربول سيؤدي إلى كوارث.

اللقاء الأخير الذي جمع الفريقين على ملعب الأنفيلد شهد فوز ليفربول 4-0 في لقاء تألق فيه دانييل ستاريديج بتسجيله هدفين، حيث كان هذا الانتصار كسراً لسلسلة من 3 تعادلات بين الفريقين، واليوم لا يقبل الطرفان التعادل لحاجتهما للنقاط كاملة.

مكة المكرمة