إنفانتينو: الحصار لم يؤثر على استعدادات قطر للمونديال

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6n35pB

جياني إنفانتينو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 13-12-2018 الساعة 22:01

أكّد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، السويسري جياني إنفانتينو، نجاح قطر في الاستعداد لمونديال 2022، الذي بقي على انطلاقه 4 سنوات، رغم الحصار الذي تتعرّض له من قبل جيرانها.

وجاء حديث إنفانتينو، الخميس، في ختام قمة الاتحاد الدولي لكرة القدم، المنعقدة في العاصمة القطرية الدوحة، والتي شارك فيها نحو 60 اتحاداً من مختلف أنحاء العالم.

وقال إنفانتينو، في مؤتمر صحفي: "ليس هناك أي تأثير للحصار على سير تحضيرات وتجهيزات قطر لكأس العالم. الملاعب ستكون جاهزة تقريباً في عام 2020، أي قبل عامين تقريباً على انطلاق الحدث، وأنا لم أرَ هذا الأمر مطلقاً في أي بطولة، لا في أوروبا ولا في أي قارّة أخرى".

وتابع في نفس السياق: "لم نشهد حتى في القارّة الأوروبية، التي تعتبر أكثر تقدّماً، أن تكون الملاعب جاهزة قبل سنتين، وهذا الأمر يُشعرك بالسعادة، وهذا الأمر مميز بالنسبة لعالم كرة القدم".

وأضاف إنفانتينو: "أتمنّى أن ينتهي الحصار، لا أريد الحديث في الأمور السياسية، لكنني مواطنٌ عالمي، آمل أن يتم التوصل إلى اتفاقات. كانت العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك سيئة، لكن في نهاية الأمر تقدّمتا لاستضافة بطولة كأس العالم معاً، وأعتقد أن هذه هي الرسالة التي من الممكن أن توصلها كرة القدم للجميع".

وتتعرّض قطر لحصار جائر من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر، منذ يونيو 2017؛ بحجة دعم الدوحة للإرهاب، وهي التهمة التي تنفيها قطر وتقول إنها محاولة للتأثير على قرارها السيادي.

أما بالنسبة لرفع عدد المنتخبات من 32 إلى 48، فقال: "نحن نحلّل الموقف، لكن رفع عدد المنتخبات إلى 48 في 2022 متعلّقٌ بالشريك؛ أي قطر، والاتحاد القطري والسلطات القطرية، سوف ننظر إلى هذه القضية. سنجمع آراء الأعضاء، ونسمع كافة الأعضاء، وهم يُساندون هذا التوجه. هذه الفرصة ستتيح مشاركة المزيد من المنتخبات، وستعطي الحلم لمنتخبات أخرى".

وأضاف رئيس فيفا: "هذا الأمر قابل للتطبيق؟ محتمل وربما. الأمر ما زال مطروحاً، هل يمكن تنظيم ذلك في دول مجاورة؟ لا أدري، ربما هذا خيار، أنا لست ساذجاً، أليس لدي علمٌ بما يحدث في المنطقة؟ لكن يجب علينا الفصل بين كرة القدم والسياسة. الأحلام في كرة القدم مشروعة وتتحقّق بسرعة، حين بدأنا الحديث مع قطر حول هذه القضية كان هدفنا تطوير اللعبة حول العالم. لديّ فرصة للنظر للأمر من دون أن تكون يداي مكبلتين بأمور سياسية. أنا رجل رياضي، لذلك ليس عيباً أن نناقش ذلك".

وبخصوص قرصنة "بي أوت كيو" بث قناة "بي إن سبورت" القطرية، التي تمتلك الحقوق الحصرية للعديد من البطولات العالمية في مختلف الرياضات، قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم: إن "القرصنة شيء مرفوض، ونحن نكافحها، يجب محاربتها بالطرق القانونية المشروعة حتى تتوقّف. نحن نريد حماية شركائنا، وهذا ما كنا نفعله في الماضي ونفعله الآن وفي المستقبل، هذه هي رسالتنا حول قضية القرصنة، يجب أن تتوقّف هذه المسألة، نهاية القصة".

وخلال أسئلة الصحفيين في المؤتمر قال إنفانتينو: "فيما يخصّ القرصنة، لم نقف مكتوفي الأيدي، نحن ننتقد ونرفض هذه الممارسات، وتم اتخاذ إجراءات قانونية ضد من يقوم بهذه القرصنة في المملكة العربية السعودية. هناك إجراءات قانونية أخذت مجراها، وستكون الأمور إيجابية عاجلاً أم آجلاً".

يُذكر أن معظم المشاركين في قمة فيفا في قطر أشادوا بالتحضيرات المميزة لبطولة كأس العالم سواء من حيث الملاعب أو البنية التحتية.

مكة المكرمة