إنفانتينو: زيادة عدد منتخبات مونديال 2022 منوطة بموافقة قطر

إنفانتينو وأمير قطر خلال افتتاح استاد "خليفة الدولي" (مايو 2017)

إنفانتينو وأمير قطر خلال افتتاح استاد "خليفة الدولي" (مايو 2017)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 05-06-2018 الساعة 00:31
باريس - الخليج أونلاين


أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، السويسري جياني إنفانتينو، الاثنين، أن الاقتراح برفع عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم 2022 من 32 إلى 48 "مثير للاهتمام"، مؤكداً أن المضي به يرتبط بموافقة الدولة المضيفة، قطر.

ومن المقرر أن يكون مونديال 2026، الذي يتنافس على استضافته المغرب من جهة، وملف مشترك بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك وكندا، أول مونديال يشارك فيه 48 منتخباً بدلاً من 32 حالياً.

وكان اتحاد أمريكا الجنوبية "كونميبول" تقدَّم، في الأشهر الماضية، باقتراح لزيادة عدد المنتخبات إلى 48، انطلاقاً من مونديال قطر 2022، بدلاً من الانتظار حتى نسخة 2026.

اقرأ أيضاً:

خطوات في طريق مونديال الأحلام.. هذا ما أنجزته قطر خلال 2017

وأشار رئيس الفيفا في تصريحات صحفية لمجموعة من ممثلي وسائل إعلام، إلى أن لقطر الحق في رفض اقتراح زيادة عدد الدول المشاركة بمونديال 2022، في حال أقره الفيفا بشكل رسمي.

وقال موضحاً: "بالطبع، سيكون على قطر أن توافق، وعليها أن تكون أول من يوافق؛ لأننا سنكون في حاجة للعمل معاً".

ولم يُخفِ إنفانتينو تأييده لإقامة مونديال 2022 بمشاركة 48 منتخباً، علماً أنه كان من الداعمين لقرار رفع الفيفا عدد المنتخبات المشاركة في 2026، مشيراً إلى أن الاقتراح الأمريكي الجنوبي بتقديم موعد هذه الزيادة "مثير للاهتمام.. لتتم دراسته".

اقرأ أيضاً:

سابع ملاعب مونديال قطر.. موقع ساحر وتصميم فريد وإرث مستدام

وشدد إنفانتينو على أنه من السابق لأوانه القول ما إذا كان الاقتراح سيلقى قبولاً أو أنه سيتحول إلى واقع، موضحاً: "لدينا عقد مع القطريين. هم نالوا استضافة كأس عالم بمشاركة 32 منتخباً، وهذا ما هو الحال عليه، العقود موجودة ليتم احترامها".

وتابع قائلاً: "بالطبع، المزيد من المنتخبات يعني المزيد من الملاعب، المنشآت، الفنادق، مزيد من (تجهيزات) النقل (...) إمكانية أن يتم كل ذلك في قطر هو علامة استفهام؛ لذا بالطبع يجب أن يتم النظر في هذا الأمر".

اقرأ أيضاً:

هل كشفت تغريدة "ضاحي" خلفية الأزمة مع قطر؟

ونالت قطر في ديسمبر 2010، شرف استضافة كأس العالم 2022، للمرة الأولى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتعهدت آنذاك بتنظيم نسخة "مذهلة" و"استثنائية" هي الأفضل في تاريخ دورات كأس العالم.

ويُترقّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية؛ من فنادق، ومطارات، وموانئ، وملاعب، ومستشفيات، وشبكات طرق سريعة، ومواصلات، وسكك حديدية، من أجل استقبال مئات الآلاف من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم.

مكة المكرمة