اجتماع بالدوحة لمناقشة الأمن السيبراني استعداداً لمونديال 2022

جانب من أعمال الاجتماع في العاصمة القطرية

جانب من أعمال الاجتماع في العاصمة القطرية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 02-04-2017 الساعة 20:54
الدوحة - الخليج أونلاين


بدأت بالدوحة، الأحد، أعمال الاجتماع الثاني لمجموعة مشروع "ستاديا" لخبراء الأمن السيبراني في مجال الرياضة، الذي تنظمه المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول)، بالتعاون مع اللجنة الأمنية التابعة للجنة العليا القطرية للمشاريع والإرث، ويستمر ثلاثة أيام.

ويناقش الاجتماع الذي يشارك فيه خبراء من اليابان، والبرازيل، وهولندا، والولايات المتحدة الأمريكية، وهنغاريا، وقطر، العديد من الموضوعات الأمنية المتعلقة بالأمن السيبراني (الإلكتروني)، استعداداً لمونديال كأس العالم 2022.

اقرأ أيضاً :

تنمية قطرية شاملة لـ "نسخة مذهلة" من كأس العالم

وأكد نائب المدير التنفيذي للشؤون الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث، الرائد علي محمد العلي، أن الاجتماع "يهدف إلى تعزيز الخبرات الأمنية في المجال المعلوماتي والأمن السيبراني، ونقل المعارف العالمية وتوطينها والإسهام في تطويرها، خاصة أن قطر كان لها تجربة رائدة في تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى، وتستعد لاستضافة مونديال 2022".

وقال العلي في كلمته التي استهل بها الاجتماع: إن "دولة قطر تستضيف مثل هذه الاجتماعات بهدف الاستفادة من تجارب الدول المستضيفة للأحداث الرياضية الكبرى على كافة الأصعدة في المجال الأمني، والتعرف على إجراءات الحماية وحفظ الأمن خاصة في المجال المعلوماتي".

وأكد أن هذا الاجتماع "يعكس الإيمان بضرورة تعزيز الشراكة الدولية في مجال حفظ الأمن للأحداث الرياضية، في ظل تعاظم المخاطر الأمنية التي باتت عابرة لحدود الدول والقارات".

وأشار إلى أن اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث، أسست شراكة مع عدد من المؤسسات والمنظمات الدولية وفي مقدمتها الإنتربول، بالإضافة إلى مشاركة قطر في مشروع "ستاديا"؛ بهدف تأسيس قاعدة معرفية دولية في مجال تنظيم الأحداث الكبرى وجعلها في متناول الجميع؛ لمنح فرص متساوية لكل دول العالم لاستضافة الأحداث الرياضية، وبذلك تسهم عبر الرياضة في مد جسور التعاون.

اقرأ أيضاً :

بفكرة قطرية رائدة.. إشهار أول منظمة دولية للنزاهة الرياضية

في السياق ذاته، أوضح مدير عام مشروع ستاديا بالمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول)، فلاح عبد الله الدوسري، أن الاجتماع يناقش محورين؛ الأول يتعلق بإدارة المخاطر السيبرانية، والثاني يتعلق بالاستجابة الوطنية للحوادث، بحضور خبراء من ست دول مختلفة لها تجارب في مجال تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى.

كما أشار إلى مشاركة عديد من الوزارات والهيئات التي لها علاقة بالأمن السيبراني؛ بهدف الوصول إلى أفضل حماية وأفضل ممارسات، استعداداً لتنظيم دولة قطر مونديال كأس العالم 2022.

ولفت الدوسري إلى أن مشروع "ستاديا" هو مشروع قطري بدأ عام 2012 بالتعاون مع منظمة الإنتربول؛ من أجل مساعدة البلدان الأعضاء في المنظمة على وضع تدابير شرطية وأمنية، وتنفيذها في إطار التحضير للأحداث الرياضية الكبرى.

اقرأ أيضاً :

مونديال قطر 2022.. حلم يمضي نحو هدفه بثبات

على صعيد متصل، أشار رئيس وحدة الأمن الإلكتروني باللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث، الرائد محمود صلاح، إلى أن الوحدة تعمل على حماية البنية التحتية المعلوماتية لمونديال كأس العالم 2022، بالتنسيق مع الجهات المعنية بالدولة، من خلال وضع الخطط والحلول اللازمة في إطار استراتيجية مدتها خمس سنوات تنتهي عام 2022.

مكة المكرمة