"الأخضر" يخطو بقوة نحو مونديال روسيا.. و"الأبيض" ينازع للبقاء

"الأخضر" لم يخسر إطلاقاً على ملعب "الجوهرة المشعة"

"الأخضر" لم يخسر إطلاقاً على ملعب "الجوهرة المشعة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 27-03-2017 الساعة 12:07
هاني زقوت - الخليج أونلاين


يتطلع المنتخب السعودي لكرة القدم إلى قطع خطوة كبيرة نحو بلوغ نهائيات كأس العالم المقرر إقامتها في روسيا، صيف العام المقبل، في حين يأمل نظيره الإماراتي الخروج من "عنق" الزجاجة بعد خيبة الجولة السادسة.

ويستضيف "الأخضر" السعودي نظيره العراقي، مساء الثلاثاء 28 مارس/آذار الجاري، على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة (الجوهرة المشعة)، ضمن الجولة السابعة من تصفيات الدور الحاسم المؤهل إلى مونديال "الدب الروسي" عام 2018.

ksa4

ويُعد ملعب "الجوهرة المشعة" بمثابة "تميمة حظ" للمنتخب السعودي؛ إذ لم يعرف أصحاب الأرض طعم الهزيمة والخسارة عليه من قبل.

- "الأخضر" لحصد النقاط كاملة

ويُدرك المنتخب السعودي أن العبور إلى كأس العالم يتطلب الفوز واقتناص النقاط كاملة أمام "أسود الرافدين"، قبل دخوله في مواجهات "كسر عظم" أمام الثلاثة الكبار في الجولات المقبلة من التصفيات الآسيوية "المونديالية"، منها مباراتان "خارج الديار" أمام أستراليا والإمارات توالياً، قبل استضافة اليابان في ختام الدور الحاسم.

iraq1

ويدخل رجال المدرب الهولندي، بيرت فان مارفيك، مواجهة العراق بمعنويات عالية، بعد الفوز الكبير على تايلاند في العاصمة بانكوك بثلاثية نظيفة، الخميس الماضي 23 مارس/آذار، ما سمح لـ"الأخضر" بمواصلة التربع على صدارة المجموعة الثانية برصيد 13 نقطة، بفارق الأهداف عن مُطارده المباشر "الكمبيوتر" الياباني.

ksa1

ويأمل المنتخب السعودي اقتناص نقاط المباراة كاملة والوصول إلى النقطة الـ16، رغم أن المباراة لن تكون سهلة على الإطلاق، في ظل رغبة "أسود الرافدين" في الانتفاضة وتصحيح المسار بعد البداية المخيبة للآمال في التصفيات متسلحين بالتعادل الثمين الذي تحقق أمام "الكنغر" الأسترالي بالجولة السابقة بهدف لمثله في المباراة التي أقيمت في طهران.

ksa2

وكانت مواجهة الذهاب، التي أقيمت بماليزيا، في ظل الحظر المفروض على الملاعب العراقية من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، قد انتهت بفوز "الأخضر" السعودي على حساب نظيره العراقي بهدفين مقابل هدف.

وتُمني الجماهير السعودية النفس للوجود في "أكبر محفل كروي" بالعالم، بعد الغياب عن آخر نسختين، وهنا يدور الحديث حول مونديال 2010 الذي أقيم في أدغال أفريقيا، ومونديال 2014 الذي استضافته البرازيل وتوّجت بلقبه "الماكينات الألمانية".

ksa3

وكان "الأخضر" السعودي بمثابة ضيف دائم في النهائيات العالمية قبل غيابه عن آخر نسختين من كأس العالم، حيث وُجد في مونديال الولايات المتحدة الأمريكية 1994، ومونديال فرنسا 1998، ومونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002، ومونديال ألمانيا 2006.

- "الأبيض" لإنقاذ موقفه

ويحل المنتخب الإماراتي ضيفاً على نظيره الأسترالي في موقعة "لا تقبل القسمة على اثنين"، بعد تعثر المنتخبين في الجولة السادسة الماضية، حيث سقط "الأبيض" على أرضه ووسط جماهيره الغفيرة بثنائية يابانية نظيفة، في حين فشل "الكنغر" في ضمان النقاط كاملة أمام "أسود الرافدين، واكتفى بالحصول على نقطة وحيدة فقط.

Soccer

وبسبب تعثرهما، ابتعدت السعودية واليابان في صدارة المجموعة الثانية؛ إذ تتفوقان بثلاث نقاط كاملة أمام "الكنغر" الأسترالي و"أربع" أمام "الأبيض" الإماراتي.

ويُدرك المدرب الإماراتي، مهدي علي، أن تحقيق أي نتيجة سوى "الفوز"؛ يعني أن منتخب بلاده ابتعد بنسبة كبيرة عن بطاقات التأهل المباشرة إلى مونديال 2018، كما أنه قد يفقد منصبه بالإشراف الفني على "الأبيض" في ظل تعالي الأصوات بضرورة إقالته، وضخ دماء جديدة قبل ضياع "الحُلم المونديالي" نهائياً.

uae2

ويتسلح الإماراتيون بعودة المهاجم المتألق أحمد خليل المتوّج بجائزة "أفضل لاعب في آسيا" عام 2015، وصاحب هدفي الفوز على اليابان بطوكيو في مستهل التصفيات المونديالية.

ومن المنتظر أن يحظى المنتخب الإماراتي بدعم خليجي كبير في سيدني، بعدما وجهت سفارتا "السعودية" و"الكويت" لدى أستراليا مناشدة لمواطنيها الطلاب والمبتعثين والمقيمين هناك بضرورة مساندة "الأبيض" أمام أصحاب الأرض والجمهور.

وفي المباراة الثالثة بالمجموعة الثانية، يخوض المنتخب الياباني "نزهة كروية" حين يستقبل متذيل الترتيب تايلاند بطوكيو، في مهمة تبدو سهلة لـ"الكمبيوتر" على الورق، ما لم تحدث مفاجآت من العيار الثقيل.

- "العنابي" ولقاء الفرصة الأخيرة

في المجموعة الأولى، تبدو الأمور صعبة على المنتخب القطري الذي يحل ضيفاً على نظيره الأوزبكي بالعاصمة طشقند، في مواجهة يأمل فيها كلا المنتخبين نفض آثار الهزيمة في الجولة السابقة.

qat

وتعرض "العنابي" لهزيمة على أرضه أمام إيران بهدف نظيف، في حين تلقت أوزبكستان خسارة مفاجئة أمام سوريا في ماليزيا بالنتيجة ذاتها، ما أشعل الأمور و"خلط" أوراق المجموعة الأولى رأساً على عقب.

ويتعين على رجال المدرب الأوروغوياني، خورخي فوساتي، العودة بالنقاط كاملة من طشقند، وفي حال لم يحدث ذلك، تصبح الآمال القطرية باحتلال المركز الثالث في المجموعة الأولى، وخوض "ملحق قاري" أمام "ثالث" المجموعة الثانية، في مهب الريح.

اقرأ أيضاً:

أندية أوروبا وجهتها.. شركات الطيران الخليجية تستثمر في الرياضة

وبعد سقوطها المفاجئ أمام الصين، تستضيف كوريا الجنوبية المنتخب السوري الذي يعيش أوقاتاً جيدة بعد الفوز القاتل على أوزبكستان؛ بفضل هدف من مهاجم الهلال السعودري عمر خربين.

ويأمل المنتخب الكوري الجنوبي استعادة نغمة الانتصارات، في حين يتطلع "نسور قاسيون" إلى مواصلة المشوار بنجاح وإحداث المفاجأة للصعود أكثر في جدول ترتيب المجموعة، في الوقت الذي تبدو فيه مهمة إيران سهلة حين تستقبل "التنين" الصيني في طهران؛ وذلك لإحكام القبضة على صدارة المجموعة وضمان التأهل المباشر إلى النهائيات العالمية.

تجدر الإشارة إلى أن لوائح التصفيات للقارة الآسيوية تنص على تأهل أول منتخبين من المجموعتين الأولى والثانية إلى النهائيات العالمية مباشرة.

ويلتقي صاحبا المركز الثالث في المجموعتين في ملحق "آسيوي"، يخوض الفائز فيه ملحقاً آخر مع صاحب المركز الرابع في تصفيات قارة أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي "كونكاكاف"؛ من أجل ضمان الوجود في مونديال روسيا.

مكة المكرمة