الألمان ينتفضون ضد استضافة "يورو 2024".. هل باتت تركيا الأوفر حظاً؟

الفائز بهوية تنظيم البطولة القارية ما بعد المقبلة سيعلَن في 27 سبتمبر الجاري
الرابط المختصرhttp://cli.re/GmdXE6

الجماهير الألمانية ردَّت على شعار اتحاد بلادها من "كرة القدم توحدنا" إلى "المال يوحدكم"

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 22-09-2018 الساعة 22:46
برلين - الخليج أونلاين

شهدت العديد من مباريات الأسبوع الرابع للدوري الألماني لكرة القدم احتجاجات ضد ترشيح ألمانيا لاستضافة نهائيات كأس أمم أوروبا لكرة القدم (يورو 2024)؛ حيث ردد مشجعو العديد من الأندية هتافات مناهضة لرئيس اتحاد كرة القدم الألماني راينهارد غريندل، ومعارِضة لفكرة تنظيم بلادهم النسخة القارية ما بعد المقبلة.

ففي مباراة أوغسبورغ وفيردر بريمن، ردد مشجعو الناديَين هتافات وشعارات مناهضة لترشُّح بلادهم لاستضافة البطولة الأوروبية.

وفي مباراة الجمعة التي جمعت بين فريقي شتوتغارت وفورتونا دوسلدورف، نددت الجماهير بالاتحاد الألماني لكرة القدم.

ورفعت الجماهير لافتة عليها صورة شعار ترشيح الاتحاد الألماني لاستضافة "يورو 2024"، ولكنهم عدلوا عليها العبارة المكتوبة من "كرة القدم توحدنا" إلى "المال يوحدكم".

وفي الدوري الثاني الألماني، رفع مشجعو نادي دينامو دريسدن في مباراته مع دارمشتات لافتة كُتبت عليها عبارة: "لا نحتاج إلى بطولة تم شراؤها باليورو، ما نحتاجه هو التغيير".

- ادعاءات رِشا وعنصرية

ألمانيا، التي تنافس تركيا في استضافة "يورو 2024"، حامت في السنوات الأخيرة حول اتحادها الكروي ادعاءاتُ فساد وعنصرية؛ لا سيما أن ادعاءات الرِّشا في كأس العالم 2006 التي استضافتها ألمانيا، كُشفت أمام الرأي العام عام 2015.

واضطر رئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم السابق، فولفغانغ نيرسباخ، لتقديم استقالته بدعوى تقديمه رِشا من أجل الحصول على حق استضافة المونديال.

كما أن الاتحاد الدولي لكرة القدم عاقب نيرسباخ بمنعه من عالم كرة القدم عاماً في هذا الإطار.

أمّا راينهارد غريندل، الذي جاء خلفاً لنيرسباخ في رئاسة الاتحاد الألماني، فحامت حوله مزاعم ارتكاب أعمال عنصرية.

يشار إلى أن اللاعبَين الألمانيَّين ذوَي الأصول التركية، مسعود أوزيل، وإلكاي غوندوغان، التقطا صورة تذكارية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى جانب المهاجم التركي جنك طوسون، وهم محترفون في الدوري الإنجليزي، في مايو الماضي، على هامش زيارة قام بها أردوغان إلى بريطانيا.

وإثر هذه الصورة، بدأت حملات عنصرية هاجمت أوزيل وغوندوغان، أعلن على أثرها الأول اعتزاله اللعب دولياً مع المنتخب الألماني، بعد مشاركته في مونديال روسيا 2018.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أزاح الجمعة، الستار عن تقييمه الفني لملفي ألمانيا وتركيا لاستضافة البطولة القارية، قبل الإعلان عن هوية البلد المنظِّم خلال اجتماع اللجنة التنفيذية لـ"اليويفا"، في الـ27 من سبتمبر الجاري.

يُذكر أن عملية الترشح لنيل شرف تنظيم أكبر وأشهر بطولة قارية على مستوى المنتخبات، تحتاج إلى سلسلة طويلة من الإجراءات لم يصل إلى مراحلها الأخيرة سوى ألمانيا وتركيا عقب انسحاب 6 اتحادات أخرى؛ هي: الدنمارك، والنرويج، والسويد، وآيسلندا، وفنلندا، وجزر فارو؛ بسبب عدم توافر الملاعب المستوفية لشروط الاتحاد القاري.

مكة المكرمة
عاجل

مصادر إعلامية: أعضاء بمجلس الشيوخ يطالبون بكشف معلومات عن العلاقات المالية بين عائلة ترامب والسعودية