الأمم المتحدة تُمكن رياضيي اللاجئين من المشاركة في ألعابها

توماس باخ في كلمته أمام الجمعية العامة

توماس باخ في كلمته أمام الجمعية العامة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 28-10-2015 الساعة 07:49
نيويورك - الخليج أونلاين


وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع قرار "دور الرياضة في تحقيق الوفاق والتنمية المستدامة"، الذي يسمح للرياضيين اللاجئين بالمشاركة ولأول مرة بدورة الألعاب الأولمبية التي ستقام في ريو دي جانيرو البرازيلية.

ووصف توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، في كلمته أمام الجمعية العامة، قرار الأمم المتحدة بأنه بمثابة "شعار للأمل"، وسيلفت أنظار العالم لحجم أزمة اللاجئين.

وأضاف باخ أنهم على تنسيق مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، وأنهم قاموا بتخصيص مليوني دولار لتقديم دعم للاجئين الرياضيين، داعياً المسؤولين عن تنظيم كافة البطولات الرياضية في العالم، ليحذوا حذو اللجنة الأولمبية، للرسالة السامية التي تحملها الرياضة.

وسيسمح القرار بمشاركة الرياضيين اللاجئين في دورة الألعاب الأولمبية القادمة في شهر أغسطس/آب 2016 في مدينة ريو دي جانيرو بالبرازيل، ودورة الألعاب الأولمبية للمعوقين في شهر سبتمبر/ أيلول من العام ذاته، وذلك تحت علم اللجنة الأولمبية لعدم تمكنهم من تمثيل بلدانهم، وسيعزف نشيد الأولمبياد بدلاً من النشيد الوطني لبلدانهم التي لجؤوا منها، في حال فوزهم بميداليات.

ويوجد في العالم حوالي 20 مليون لاجئ، وهو رقم يشهد صعوداً مستمراً. وبحسب أحدث الإحصائيات، فقد وصل 700 ألف شخص منذ بداية العام الحالي إلى القارة الأوربية، في أسوأ موجة لجوء تشهدها القارة منذ الحرب العالمية الثانية. وتستضيف تركيا وحدها أكثر من مليوني لاجئ على أراضيها.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة